السبت 23 نوفمبر 2019 04:58 م

أعرب وزير الخارجية الألماني "هايكو ماس" عن احتجاجه لدى نظيره التركي "مولود جاويش أوغلو" على اعتقال محام تركي يعمل لحساب السفارة الألمانية في أنقرة.

وقال "ماس، السبت، عقب لقائه "جاويش أوغلو" على هامش اجتماع لمجموعة العشرين في مدينة ناجويا باليابان: "قلت له مجددا إننا لا نتفهم الأمر حقا"، مضيفا أنها واقعة "لا يمكن فهمها" مثل وقائع اعتقال كثيرة أخرى.

وفي المقابل، قال "جاويش أوغلو" لـ"ماس" إن "الواقعة قيد النظر من قبل القضاء التركي الآن"، مضيفا أنه يعتزم الإبقاء على حوار بشأنها.

ووصف "ماس" العلاقات الألمانية-التركية بـ"الصعبة"، وقال: "لكن يتعين علينا البقاء على حوار معا".

يذكر أن الشرطة التركية ألقت القبض على محامي منتصف شهر سبتمبر/أيلول الماضي يعمل لحساب السفارة الألمانية ويتابع ملفات لاجئين أتراك تقدموا بطلبات لجوء إلى السلطات الألمانية بعد الانقلاب العسكري الفاشل في عام 2016.

وربما كان المحامي بحوزته بيانات حساسة لأشخاص منحدرين من تركيا طلبوا اللجوء السياسي في ألمانيا، وسقطوا بذلك في أيدي تركيا حاليا.

وفي الأعوام الماضية اعتقلت تركيا العديد من الأفراد الحاملين للجنسية الألمانية، على خلفية تهم تتعلق بعضها بالإرهاب، ما أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين.

وبحسب بيانات رسمية ألمانية، يقبع حاليا 60 ألمانيا في سجون تركية، وهناك 55 آخرون ليس بمقدورهم مغادرة البلاد بسبب فرض حظر سفر عليهم.

ولم توضح وزارة الخارجية الألمانية عدد الألمان المحتجزين في تركيا على خلفية سياسية.

وباجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين في ناجويا، تنهي اليابان رئاستها للمجموعة.

ومن المقرر أن تتسلم السعودية الرئاسة في الأول من ديسمبر/كانون أول المقبل.

ومن المقرر عقد قمة مجموعة العشرين المقبلة في الرياض في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

المصدر | دويتشة فيلة