الأربعاء 27 نوفمبر 2019 09:36 ص

قصف روسي هنا.. إسرائيلي هناك.. إيراني هنالك

طرفان خارجيان يقصفان مخيم نازحين ومستشفى بعدما كانا شريكين للنظام في تهجيرهم فما المطلوب إذًا: أن يموتوا ولا يجدوا ملاذاً؟

موسكو وطهران تضعان عملياتهما في إطارين: دعائي عنوانه «محاربة الإرهاب» وضغط عسكري لاستعادة سيطرة النظام على إدلب.

رسالة إيران إلى أميركا مفادها أن الاحتجاجات الداخلية لن تُضعف وجودها بالعراق وسوريا ولبنان ولا تصميمها على مواجهة إسرائيل.

*     *     *

في يوم واحد، الأربعاء 20 نوفمبر، شهدت مناطق في سوريا غارات جوية. تراجعت رقعة الحرب، ولم تنتهِ الحرب بعد، بل تتخذ أشكالاً مختلفة. فجر ذلك اليوم أغارت طائرات إسرائيلية على مواقع بين جنوب دمشق وجنوبها الغربي، وصولاً إلى القنيطرة الحدودية.

وعُرف توّاً أنها استهدفت قواعد صاروخية، ومستودعات أسلحة، وصواريخ تعود لقوات إيرانية وميليشيات مرتبطة بها، وكان هناك ردٌّ من دفاعات النظام السوري، لكنه غير متكافئ. قتل 24 شخصاً، ثلثهم سوريون مدنيون وعسكريون، والآخرون من «غير السوريين».

لاحقاً، بعد ساعات، أغارت طائرات روسية على مناطق في محافظة إدلب، ورافقها برّاً قصفٌ مدفعي من «قوات موالية للنظام»، وقصفٌ بصواريخ أرض-أرض من قوات النظام. كان الهدف الرئيسي مخيّماً للنازحين ومستشفى للولادة قرب قرية قاح، وقتل أكثر من 21 شخصاً بينهم عشرة أطفال، فيما انتشل رجال «الخوذ البيضاء» العديد من المصابين من تحت الأنقاض.

هذه التفاصيل معروفة وتعامل معها الإعلام كأجزاء منفصلة من مشاهد مبعثرة، لكن الحدثين حصلا على الأرض السورية ولدوافع مختلفة يجدر التوقف عندها لتحديد الحال التي بلغتها المحنة السورية في عامها الثامن.

وربما يبدو القصف الثلاثي على إدلب أمرا روتينيا، غير أنه ينبغي التذكير بأن طرفين خارجيين يشاركان في ضرب مخيم نازحين ومستشفى، بعدما كانا شريكين للنظام في تهجيرهم، والآن في ملاحقتهم لطردهم من خيامهم بعدما اقتلعوا من منازلهم ومواطنهم، فما المطلوب إذاً، أن يموتوا ولا يجدوا ملاذاً؟

كان بين وسائل تهجيرهم ضرب الأسواق والمخابز والمشافي والمدارس. ورغم أنهم فقدوا كل المرافق وأصبحوا في العراء فإنهم مع ذلك «غير مرغوب فيهم». روسيا كـ«دولة عظمى» متهمة دولياً باستهداف المستشفيات عمداً وفيما نفت وردّت بغضب شديد فإنها أدركت أن شهادات «الخوذ البيضاء» دامغة، لذا استعدتهم واعتبرتهم عملاء وخونة وإرهابيين.

كذلك استعداهم النظام وحليفه الإيراني، فرجال «الخوَذ» كانوا أول من وثّق المجازر وأعمال القصف المتعمّدة، بما فيها القصف بالكيماوي، التي مهّدا بها لتهجير المدنيين.

موسكو وطهران تضعان هذه العمليات في إطارين: دعائي عنوانه «محاربة الإرهاب»، وضغط عسكري لاستعادة سيطرة النظام على إدلب. لم يحققا أي تقدم مهمّ ضد الإرهاب، أما استعادة السيطرة فلا تصلح في نظرهما إلا في مناطق غير مأهولة.

كانت إسرائيل قللت في الشهور الأخيرة ضرباتها لمواقع إيرانية في سوريا، وربطت ذلك بالبلبلة في الاستراتيجية الأميركية المتأرجحة بين انسحاب وبقاء في شمال سوريا. لم يكن الإسرائيليون يبحثون عن ذرائع، بل يتحركون وفقاً للمعلومات الاستخبارية عن الأنشطة الإيرانية.

لكنهم قالوا هذه المرّة إن صواريخ أطلقت فجأة على الجولان المحتل، فردّوا عليها على يومين متتاليين. ومال الخبراء إلى استبعاد أن يكون النظام السوري أطلق الصواريخ، وبالتالي فالمرجّح أن الجانب الإيراني أراد اختبار ردّ الفعل الإسرائيلي، فكان ذلك مكلفاً.

ويشير التوقيت إلى أن إيران أرادت إطلاق رسالة، خصوصاً إلى أميركا، مفادها أن الاحتجاجات الداخلية لن تُضعف وجودها في العراق وسوريا ولبنان، ولا تصميمها على مواجهة إسرائيل.

في العادة يُخطر الجانب الروسي القيادة السورية عن ضربات إسرائيلية وشيكة، قبل دقائق من حصولها، لكنه هذه المرّة لم يبلّغ، وهذ ما يفسّر ارتفاع عدد الضحايا والمصابين السوريين. وإيران تعتبر أي عمل تثأر به من إسرائيل عملاً ضد الأعداء.

* عبد الوهاب بدرخان كاتب صحفي لبناني

المصدر | العرب القطرية