السبت 30 نوفمبر 2019 04:36 م

وصف قائد القوات البحرية السعودية الفريق الركن "فهد بن عبدالله الغفيلي"، بلاده بأنها أصبحت "قوة ضاربة مزودة بأحدث منظومات التسليح".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس) السبت، عن "الغفيلي"، قوله بمناسبة مرور خمسة أعوام على تولي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" الحكم، أن الأخير "عمل على تعزيز مكانتها (المملكة) في المجالات كافة، لاسيما الاقتصادية، والسياسية، والعسكرية لتحتل مملكتنا موقعا متقدما بين دول العالم".

وتابع: "في عالمنا اليوم من لا يتقدم يتقادم"، مؤكدا أن "المملكة أصبحت دولة محورية في الشرق الأوسط".

وحول قوة المملكة البحرية، شدد "الغفيلي" على أنها "غدت قوة ضاربة ومواكبة لكل التطورات العالمية المتعلقة بعملية التسليح والتدريب المتطور".

وكشف أن القوات البحرية "في حالة جاهزية تامة بكل الأوقات، وقادرة على حماية مصالح المملكة ومقدراتها ومكتسباتها من كل عدو ومتربص ببلادنا"، معتبرا أن "منسوبي القطاعات العسكرية كافة، على أتم الاستعداد لتقديم كل غال ونفيس للذود عن حياض الوطن".

ويأتي حديث المسؤول العسكري السعودي، في وقت تواجه فيه المملكة مخاطر اشتعال حرب في المنطقة، تصاعدت فرصها مع استهداف منشأتين نفطيتين لها منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، فشلت دفاعاتها الجوية في صدها، فيما اتهمت الرياض وواشنطن طهران بتنفيذ الهجوم بشكل مباشر، رغم تبني الحوثيين للعملية.

كما جاء حديث "الغفيلي" حول جاهزية قواته، بعد أن استعانت بلاده بقوات أمريكية لحماية المنطقة من المخاطر المحتملة، حيث وصل مؤخرا آلاف الجنود الأمريكيين إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية.

المصدر | الخليج الجديد