السبت 30 نوفمبر 2019 09:55 م

انهالت انتقادات شديدة على شركة "آبل" بعد تغيير خرائطها بحيث يبدو أن شبه جزيرة القرم جزء من روسيا، ويبدو أن القرار قد اتخذ للامتثال لإصرار المشرعين الروس على أن ينعكس هذا الضم المثير للجدل في خرائط "آبل"، لكن النقاد قالوا إن القرار "استرضاء" و"فضيحة".

وأكد مجلس النواب بالبرلمان الروسي التغيير في منشور على موقعه على الإنترنت، واصفًا إياه بأنه عدم دقة تم إصلاحها أخيرًا وأن ذلك جعل التطبيقات متوافقة مع القانون الروسي.

هذا التغيير، الذي يظهر فقط في الإصدار الروسي من تطبيقات "آبل"، يصنف أيضًا شبه جزيرة القرم كجزء من روسيا عندما يبحث المستخدمون عن مواقع في تطبيق آبل للطقس "Apple Weather".

ووصف "جاري كاسباروف"، بطل العالم السابق في لعبة الشطرنج والرئيس الحالي لـ"مؤسسة حقوق الإنسان"، القرار بأنه "فضيحة كبيرة".

وقال "كاسباروف" على "تويتر": "إن تغيير آبل لخرائطها داخل روسيا لجعل شبه جزيرة القرم ضمن روسيا يمثل فضيحة هائلة. إضفاء الطابع الإقليمي على الحقائق هو استرضاء غير مقبول".

وأضاف: "البرمجيات قوة ناعمة. يتعين على شركات التكنولوجيا الأمريكية أن تدافع عن قيم الابتكار التي جعلت نجاحها ممكنًا، وليس الرضوخ للديكتاتوريين مقابل القليل من المال الإضافي الذي لا يحتاجون إليه."

ثم تساءل مستنكرًا: "أين هو رد الفعل؟ لدى المستهلكين الأمريكيين القدرة على تغيير العالم للأفضل من خلال الاحتجاج على مثل هذه الأشياء، من شبه جزيرة القرم إلى هونغ كونغ. توقفوا عن السماح لشركات التكنولوجيا والطغاة من الاستفادة من الجانبين".

هذا ولم تعلق "آبل" على هذه القضية.

وجرى انتقاد عملاق التكنولوجيا سابقًا لإخفاء رمز تعبير علم تايوان على لوحة المفاتيح للأجهزة التي يظهر موقعها في الصين، ووصف النقاد هذه الخطوة أيضًا بأنها استرضاء، وأن الشركة تمتثل بسهولة شديدة لسياسات الصين الصارمة حول الخطاب السياسي.

المصدر | إندبندنت - ترجمة الخليج الجديد