الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 12:19 م

قرر لاعب الجودو "الإيراني سابقا"، "سعيد ملايي"، التخلي عن تمثيل منتخب بلاده بعد تعرضه لمضايقات من جانب النظام الإيراني على خلفية رفضه الانسحاب من بطولة العالم في أغسطس/آب الماضي، لتجنب اللعب مع منافس إسرائيلي.

وسيلعب "ملايي" لصالح منتخب دولة منغوليا للجودو، بعدما تم منحته جنسيتها، عقب هروبه من إيران، ويبدأ تمثيله لفريقه الجديد في المباريات المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020.

وكشف اللاعب الإيراني سابقا أن طهران طلبت منه خسارة المباريات والانسحاب من البطولات حتى لا يواجه خصومه الإسرائيليين في بطولة طوكيو 2019.

وخاض "ملايي" المباريات لكنه خسر خلال جولة واحدة قبل لقائه المحتمل مع اللاعب الإسرائيلي، ثم هرب إلى ألمانيا.

وأصدر "ملايي" بيانا، نشر في سبتمبر/أيلول الماضي، قال فيه: "أريد أن أنافس أينما كنت، أعيش في بلد لا تسمح قوانينه بذلك، ليس لدينا اختيار، كل الرياضيين يجب أن يخضعوا لذلك. ما فعلته اليوم هو من أجل حياتي، من أجل حياة جديدة".

وأضاف: "أحتاج المساعدة. حتى لو قالت لي السلطات إنه بمقدوري العودة إلى بلدي بدون مشاكل.. أنا خائف".

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تم حظر إيران إلى أجل غير مسمى من مسابقات الجودو الدولية، لرفضها السماح لرياضييها بمنافسة خصومهم الإسرائيليين.

ولعب "ملايي" أول مباراة له بعد حصوله على اللجوء في ألمانيا، في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وسارع "موكي" بتهنئته على العودة للمنافسة.

وكتب اللاعب الإسرائيلي على "أنستجرام": "أود أن أهنئ سعيد ملايي الذي نافس اليوم ضمن فريق غراند سلام أوساكا للاجئين، هذا انتصار للرياضة على السياسية".

ورد اللاعب الإيراني على تهنئة "موكي" بالشكر، واصفا إياه بـ"الصديق".

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Sagi muki (@sagi_muki) on

المصدر | الخليج الجديد + متابعات