حذر المبعوث الأممي إلى ليبيا "غسان سلامة" من "حمام دم" في البلاد في حال فشل المؤتمر الدولي المقبل في إرساء الاستقرار في الدولة التي مزقتها الحرب.

ولا يوجد موعد محدد للمؤتمر المتوقع أن يعقد في العاصمة الألمانية برلين.

وقال "سلامة"، في مؤتمر "ميد 2019" الخاص بالسياسة الخارجية المنعقد في روما إن "البديل للتوصل لقرار لوقف إطلاق النار في ليبيا مروع".

وأضاف: "أخشى حدوث حمام دم، وأخشى حدوث موجة مكثفة (لفرار الأشخاص)، وأخشى من عدم الاستقرار".

وذكر "سلامة" أن التطور الأخير هو استخدام الجانبين للطائرات المسيرة، مضيفاً أن مهمة الأمم المتحدة وثقت 800 ضربة جوية مسيرة من جانب قوات الجنرال "خليفة حفتر" و270 من جانب حكومة الوفاق.

والسبت، أعلنت حكومة الوفاق أنها أسقطت طائرة تابعة لقوات "حفتر" جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وتعاني ليبيا، منذ عام 2011، من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليًا بين قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وقوات "حفتر".

وتشن قوات "حفتر"، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس مقر حكومة "الوفاق".

وأجهض هجوم "حفتر"، المدعوم من قوى إقليمية بينها روسيا والإمارات، جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين، ضمن خريطة طريق أممية لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ