الأحد 29 ديسمبر 2019 06:10 ص

رحّب رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية "فخر الدين ألطون"، السبت، بفتح لندن تحقيقا في تقديم أسرة بريطانية دعما ماليا لتنظيم "ي ب ك/بي كا كا" في سوريا، والذي تصنفه أنقرةإرهابيا.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها "ألطون"، حول فتح السلطات البريطانية، تحقيقا بحق أسرة انضم أحد أفرادها لتنظيم (وحدات حماية الشعبالكردية) "ي ب ك"، وقدمت هذه الأسرة له دعما ماليا، ما اعتبرته السلطات دعما للإرهاب.

وأشار "ألطون"، في هذا الإطار، إلى انضمام عدد كبير من حاملي جنسيات دول أوروبية لصفوف التنظيم في سوريا.

واعتبر أنه "آن الأوان" كي تطلق الحكومات الأوروبية إجراءاتها القانونية، ضد من انضموا لتنظيمات إرهابية، ومن أجل وقف تدفق الإرهابيين الأجانب.

وشدد على أن تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" يشكّل تهديدات على الاستقرار الإقليمي، وأمن أوروبا بقدر التهديد الذي يشكله لتركيا.

وأضاف "ألطون": "على حلفائنا إنهاء دعمهم لهذا التنظيم الإرهابي، والتوقف عن تجاهل انضمام المواطنين الأوروبيين لصفوفه".

وشدد رئيس دائرة الاتصال على ضرورة الاعتراف بـ"ي ب ك/ بي كا كا" كتنظيم إرهابي مثل تنظيم "الدولة الإسلامية".

كما أكد على ضرورة قطع مصادر التمويل لما تشكله من أهمية حيوية في مكافحة كافة التنظيمات الإرهابية.

وأضاف: "نرحب بقرار فتح السلطات البريطانية تحقيقا حول التدفق المالي لـ"ي ب ك/بي كا كا".

جدير بالذكر أن تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" جذب على مر السنوات الماضية، العديد من المقاتلين الأجانب لصفوفه وخاصة من الولايات المتحدة ودول أوروبية.

المصدر | الأناضول