الأحد 29 ديسمبر 2019 04:34 م

أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، الأحد، توقيف خلية مخابراتية، جمعت معلومات حول الشهيد الفلسطيني القيادي بسرايا القدس "بهاء أبوالعطا"، قبل اغتياله، الشهر الماضي.

ووفق بيان الداخلية، فإن الخلية، رصدت تحركات "أبوالعطا"، وتابعته على مدار أشهر عدة وحتى آخر ساعة قبل اغتيال (إسرائيل) له.

ولفت البيان إلى أنه "خلال التحقيق مع أفراد الخلية تبيّن أنهم ضباط في جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة الفلسطينية في رام الله، وتم تكليفهم بمهمة رصد ومتابعة أبوالعطا، بشكل رسمي من قبل مدير جهاز المخابرات العامة في المحافظات الجنوبية العميد شعبان عبدالله الغرباوي".

واتهمت "داخلية" غزة، "الغرباوي"، بنقل المعلومات المتعلقة بـ"أبوالعطا" مباشرة لأجهزة مخابرات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار البيان إلى أن "ما قام به أفراد الخلية، الذين تم اعتقالهم لدى جهاز الأمن الداخلي، من تقديمٍ لمعلوماتٍ مفصلة ودقيقة عن تحركات أبوالعطا، ساهم في وصول الاحتلال إليه، واغتياله".

وأوضحت "الداخلية"، أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط مواد فنية تؤكد تواصل "الغرباوي"، مع ضباطٍ في جهاز الشاباك الإسرائيلي، قدّم لهم خلالها معلوماتٍ حول مُقدّرات المقاومة، وخُططها، وتحركات عناصرها وقادتها.

ولفت البيان، إلى أن "الغرباوي" استقى هذه المعلومات من خلال ضباط وعناصر جهاز مخابرات السلطة، الموجودين في قطاع غزة.

وطالبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في بيان لها السبت، السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وإطلاق يد الشعب في الدفاع عن أرضه، وإسناده بكل الأشكال للتصدي لسياسات التهويد.

واغتالت (إسرائيل)، "أبوالعطا"، وهو قيادي في "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، الشهر الماضي، إثر غارة شنتها على منزله، شرقي مدينة غزة.

المصدر | الخليج الجديد