الجمعة 3 يناير 2020 10:06 م

أعلنت شركة "سامسونج" عن بيعها 6.7 مليون هاتف 5G في عام 2019 بين Galaxy S10 5G  و Galaxy Note 10 Plus 5G، فيما يمثل مبيعات أفضل من المتوقع للأجهزة التي تدعم الجيل التالي من الهواتف المحمولة.

على الرغم من أن 6.7 مليون جهاز قد لا يبدو كثيرًا في المخطط الكبير لسوق الهواتف، إلا إنه كان من المتوقع أن تبيع الشركة 4 ملايين جهاز فقط بحلول نهاية عام 2019، كما يشكل هذا الرقم أيضًا مساحة كبيرة من سوق 5G الناشئ، حيث تدعي شركة سامسونج أن عدد أجهزتها يمثل 53.9% من سوق 5G العالمي.

من المتوقع أن يكون عام 2020 عامًا مثيرًا للاهتمام فيما يتعلق بنمو الجيل الخامس في سوق الهواتف الذكية، وعلى عكس هواتف 2019، التي لم تشمل إلى حد كبير الجيل الخامس (أو كما في حالة سامسونج؛ دعمته فقط في طرز معينة أغلى)، فإن المعالج الرائد Snapdragon 865  من "كوالكوم" سيجعل دعم شبكة الجيل التالي إلزاميًا عبر أي من أجهزة أندرويد الرئيسية التي تقدمه.

وسوف تعني زيادة تضمين الجيل الخامس 5G أن العملاء سيكونون أكثر اهتمامًا بشراء أجهزة 5G أيضًا.

هذا يعني أنه بدلاً من الاضطرار إلى تقديم طراز 5G منفصل من S11 أو Note 11 (أو أي اسم تطلقه سامسونج على هواتفها القادمة لعام 2020)، فإن كل طراز من S11 أو Note 11  سيدعم 5G، مما قد يعزز المبيعات على الأرجح.

بالطبع، ستعني السهولة الإضافية في دعم 5G الكثير من المنافسين الجدد لسامسونج في عام 2020 أيضًا - بما في ذلك شائعات عن iPhone 5G - مما يعني أن حصتها في السوق قد تبدو مختلفة للغاية في مثل هذا الوقت من العام المقبل.

المصدر | ذا فيرج - ترجمة الخليج الجديد