الاثنين 6 يناير 2020 08:12 م

بحث ولي عهد البحرين، الأمير "سلمان بن حمد آل خليفة"، ووزير الدفاع الأمريكي "مارك إسبر"، الإثنين، الجهود الإقليمية والدولية الرامية لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وذلك بالتوازي مع اشتعال التوتر بعد اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني".

وأعلنت وكالة أنباء البحرين "بنا"، أن "ولي عهد مملكة البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، تلقى اتصالا هاتفيا، الإثنين، من وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر".

وأضاف بيان الوكالة: "جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الإستراتيجية القائمة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية الصديقة، والتأكيد على أهمية مواصلة دعم الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى تعزيز الأمن والاستقرار وتحقيق السلام والتنمية في المنطقة والعالم".

وكانت البحرين قد دعت، الجمعة الماضي، إلى عدم التصعيد، بعد الضربة الجوية الأمريكية، التي أدت إلى مقتل "قاسم سليماني".

ونشرت وكالة "بنا" بيانا ذكرت فيه "تأكيد مملكة البحرين على أهمية التحرك العاجل للمجتمع الدولي واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة لما لها من أهمية حيوية واستراتيجية للعالم بأسره".

يذكر أن البحرين تستضيف الأسطول الخامس التابع للبحرية الأمريكية.

وتتهم البحرين إيران بإثارة الاضطرابات على أراضيها، وهو ما تنفيه طهران.

وتصاعدت حدة التوتر في المنطقة، بعد تهديدات إيرانية باستهداف المصالح الأمريكية في العراق وخارجه، وإمكانية استهداف حلفاء واشنطن الخليجيين.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات