الثلاثاء 7 يناير 2020 09:02 ص

وصف الزعيم الشيعي العراقي، "مقتدى الصدر" رئيسَ الولايات المتحدة "دونالد ترمب" بأنه "ابن الملاهي وصالات القمار والنوادي الليلية".

جاء ذلك في بيان شديد اللهجة نشره "الصدر"، أمس الإثنين، عبر حسابه على "تويتر"، بعدما هدد "ترامب" بفرض عقوبات على العراق إذا ما أصر على "سحب غير ودي" للقوات الأمريكية من البلاد، واصفا تلك العقوبات بأن نظيرتها بحق إيران ستكون "لا شيء" إذا ما قورنت بها.

وخاطب الزعيم الشيعي "ترامب": "أتُهدد شعباً بالجوع يا ابن الملاهي؟ أتهدد شعباً بالحصار يا ابن صالات القمار؟ أتهدد شعباً بالعقوبات يا ابن النوادي الليلية؟ أتظن أن أموال الحجاز تنفعك؟ أتظن أن الخونة سينفعونك؟ أتظن أن ترساناتك الحربية ستجدي نفعاً؟ أتظن أن جواسيسك سيخبرونك؟".

وأضاف: "كلا ورب الراقصات، إن بيتك أوهن من بيت العنكبوت، وإن سلاحك أضعف من وخزة البعوض، وإن صوتك وتغريدتك أنكر من صوت الحمار، وتذكر أن الذباب قتل الطاغوت، وأن الطير قد أهلك أبرهة، وأن القمل قد دمر الظلمة، أفنسيت فيتنام؟ أم أنك اشتقت إلى وحل آخر؟".

وتابع الزعيم الشيعي: "إن تجرأت على بلد المقدسات فأنا لك، ولو أردت نصيحتي فلا تكن كسلفك وإلا فستندم، والله ستجد جندا لا قبل لك بهم وجحافل متصلات أولها في البصرة (جنوبي العراق) وآخرها في دهوك (شمالي العراق)".

كما وجه "الصدر" رسالة إلى المسؤولين الأمريكيين جاء فيها: "نحن طلاب سلام إن استسلمتم، ونحن طلاب حرب إن حاربتم وقد خبرتمونا".

 

 

وجاء نشر بيان الصدر على خلفية الضربة الأمريكية التي قتلت قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"، و"أبومهدي المهندس" نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقية في بغداد يوم الجمعة الماضي.

والأحد الماضي، دعا "الصدر" إلى تشكيل "أفواج مقاومة دولية" مكونة من فصائل عراقية وخارجية، على أثر اغتيال "سليماني"، كما طالب بإغلاق ما أسماه "سفارة الشر الأمريكية في العراق" بشكل فوري، إلى جانب إغلاق القواعد الأمريكية، وتجريم التواصل مع ​واشنطن،​ وإلغاء التعامل معها بكل الأشكال، ومقاطعة البضائع الأمريكية.

المصدر | الخليج الجديد