الخميس 9 يناير 2020 01:42 م

اعترف الممثل الأمريكي "ليوناردو ديكابريو" بأنه لا يفهم حتى الآن مغزى نهاية فيلم "إنسبشن"، الذي قام ببطولته، والذي حير المشاهدين حول معنى نهايته.

وانقسم المشاهدون والنقاد حول ما إن كانت النهاية في الفيلم الذي أخرجه "كريستوفر نولان" تعني أن البطل في العالم الحقيقي أم أنه ما يزال محبوسا في حلم.

وصرح الممثل في البرنامج الإذاعي "WTF with Marc Maron"، الذي جرى استضافته فيه إلى جانب "براد بيت"، في معرض حديثهم عن الارتباك الذي قد تسببه لهم أفلام قاموا ببطولتها بأنفسهم، قائلا: "الأمر يشبه فيلم (إنسبشن) بالنسبة لي. ماذا حدث؟ ليست لدي فكرة عنه".

وتابع: "أنت فقط تركز على الشخصية التي تؤديها. إنني لا أتورط في القصة، لكن عندما يتعلق الأمر بكريستوفر نولان وعقله، كان الجميع يحاولون دائما تجميع قطع البازل معا".

عندما سأله المحاور عما إذا كان الفيلم منطقيا، أجاب "ديكابريو" قائلا: "أعتقد أن هذا يعتمد على عين المشاهد".

وفي نفس الحوار، كشف "بيت" أيضا أنه لم يفهم تماما بعض نقاط الحبكة في فيلمه الأخير "آد استرا"، بعد أن استفسر المذيع عن انتهاء الفيلم.

إذ قال "بيت": "لن أشرح لك ذلك. ولا أستطيع أن أشرحه".

يُذكر أن الممثل الإنجليزي "مايكل كاين" (الذي شارك في فيلم انسبشن) قال، في عام 2010، أن شخصية "ديكابريو" لم تعد في حالة حلم في نهاية الفيلم.

وكان "ديكابريو" محط عدة نكات في حفل "جولدن جلوب" نهاية الأسبوع الماضي، فقد أشار "بيت" إلى مشهد موته في فيلم "تيتانيك" خلال خطابه لقبول جائزة أفضل ممثل مساعد، بينما سخر مقدم الحفل "ريكي جيرفايس" من تاريخه في مواعدة نساء أصغر سنا بكثير.

المصدر | الاندبندنت - ترجمة وتحرير الخليج الجديد