الخميس 9 يناير 2020 08:58 م

أكد رئيس الوزراء الكندي "جاستن ترودو"، الخميس، أن لديه معلومات مخابراتية من مصادر متعددة عن إسقاط الطائرة الأوكرانية في إيران بفعل إطلاق صاروخين "أرض – جو" روسيي الصنع، وذلك بعدما تحدث مسؤولون أمريكيون عن الفرضية ذاتها.

وقال "ترودو" في تصريحات نقلتها وسائل إعلامية، إن المسؤولين الكنديين حصلوا على المعلومات من مصادرهم الخاصة وحلفاء بلاده، مضيفا: "ربما كان هذا غير مقصود".

وأشار إلى أن الصاروخين من طراز "SA - 15" التابع لمنظومة "تور"، وهو نظام صاروخي سوفيتي للدفاع الجوي، مضيفا: "ستواصل حكومتنا التعاون بشكل وثيق مع شركاء دوليين لضمان التحقيق على نحو دقيق في الحادث، والإجابة على أسئلة الكنديين".

وأكد "ترودو" أن وزير خارجيته "فرانسوا فيليب شامبان" يجري اتصالات مع الحكومة الأوكرانية وسلطات أخرى مهمة، ودعا إلى إجراء تحقيق شامل حول سبب تحطم الطائرة.

وكان مسؤولون أمريكيون،أكدوا الأربعاء، أن الطائرة أسقطت بسبب صاروخ من الدفاعات الإيرانية.

ونقلت شبكة "CBS" عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن "الإدارة الأمريكية واثقة من أن إيران أسقطت الطائرة الأوكرانية بعد قصف قاعدتين في العراق".

وفي المقابل، شكك رئيس هيئة الطيران المدني الإيرانية "علي عبد زاده" في مزاعم الولايات المتحدة حول إسقاط طهران الطائرة بطريق الخطأ، قائلا: "إذا أصاب صاروخ طائرة، فستسقط بشكل حر".

وأضاف: "لكن على عكس الادعاء، بمجرد إقلاع الطائرة واصلت الطيران لمدة 5 دقائق، وحاول الطيار العودة إلى المطار لكنه فشل".

وقال رئيس هيئة الطيران المدني الإيرانية، إن بلاده تملك القدرة والمعرفة حول كيفية فك تشفير الصندوق الأسود، مشيرا إلى وصول خبراء الطيران الإيراني للمساعدة في فك شفرة بيانات صندوقي الطائرة، "على الرغم من تلفه"، وأضاف: "إذا لم تكن المعدات المتاحة كافية للحصول على المحتوى"، فإن إيران ستتعاقد مع خبراء من فرنسا أو كندا.

وأسفر تحطم الطائرة عن مقتل 176 شخصا بينهم 82 إيرانيا و63 كنديا و11 أوكرانيا، و 10 سويديين و7 أفغان و3 ألمان.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات