الخميس 9 يناير 2020 09:50 م

في خطوة تطبيعية جديدة، بث وزير الخارجية الإسرائيلي "يسرائيل كاتس"، الخميس، رسالة فيديوية إلى من وصفهم بـ"سكان الشرق الأوسط"، ملقيا عليهم التحية بالعربية في مستهل رسالته.

وزعم "كاتس" في الفيديو الذي بثه حساب "إسرائيل بالعربية" على "تويتر"، الذي تديره خارجية دولة الاحتلال، أن هناك "تغييرات جذرية" في المنطقة تتعلق بمواقف سكانها تجاه (إسرائيل).

وقال إن عددا متزايدا يدركون أن (إسرائيل) "ليست عدوا لهم، بل بالعكس حليف يتمتع بالاستقرار، وبإمكان جميع دول المنطقة الاستفادة من إقامة الشراكة معه".

ووصف التغيير المزعوم بأنه "ملموس جدا" في مواقع التواصل الاجتماعي، "حيث يعرب كثير من المتابعين من المغرب إلى العراق ومن سوريا إلى اليمن، عن مواقف إيجابية تجاه (إسرائيل)"، على حد قوله.

وادعى أن هؤلاء "يتطلعون بفارغ الصبر إلى اليوم الذي سيحل فيه السلام معنا"، مشيرا إلى أن عدد متابعي صفحة "إسرائيل بالعربية" في "فيسبوك" بلغ مؤخرا مليون شخص.

واعتبر أن دولة الاحتلال الإسرائيلي "دولة مبتكرة وثقافة نابضة ومجتمع متعدد الأطياف، يعيش فيه جنبا إلى جنب يهود وعرب بتناغم واحترام متبادل"، مردفا: "أيدينا ممدودة للسلام الذي سيحقق الازدهار لجميع شعوب المنطقة".

وتبذل حكومة الاحتلال الإسرائيلي في السنوات الأخيرة مساع ملموسة لتطبيع العلاقات مع دول عربية وخاصة الخليجية منها، تحت مزاعم مواجهة "الخصم المشترك"؛ إيران.

وعلى ما يبدو فقد أثمرت تلك المساعي مع عدد من الدول، في مقدمتها البحرين التي استضافت الورشة المعنية بالترويج للجانب الاقتصادي لما يعرف بـ"صفقة القرن"، العام المنصرم، كما تشارك وفودا إسرائيلية في فعاليات دولية مقامة بدول عربية منها الإمارات، وأكبرها معرض "إكسبو 2020" المقرر في دبي.

المصدر | الخليج الجديد