الاثنين 13 يناير 2020 07:58 ص

نجت طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية، من التحطم، رغم سيرها بذات المسار الذي اتخذته الطائرة الأوكرانية، فوق العاصمة طهران، قبل أن تنفجر الأخيرة إثر صاروخ إيراني استهدفها بالخطأ، حسبما اعترفت طهران.

الطائرة القطرية من طراز "بوينج"، كانت تحمل رقم "QR491"، انطلقت من مطار الخميني إلى الدوحة، قبل نحو ساعتين، من إقلاع الطائرة الأوكرانية، من المطار ذاته.

والسبت، حثت وكالة سلامة الطيران التابعة للاتحاد الأوروبي، شركات الخطوط الجوية، على تجنب المجال الجوي لإيران، وذلك عقب توصية من الوكالة، للسلطات المحلية في الدول الأوروبية، بمنع شركات الطيران من التحليق في أجواء إيران، على ارتفاع أقل من 25 ألف قدم.

وفي 8 يناير/كانون الثاني الجاري، سقطت طائرة ركاب أوكرانية من طراز "بوينج 737"؛ ما أسفر عن مصرع 176 شخصا، بينهم 82 إيرانيا، و57 كنديا، و11 أوكرانيا، و10 سويديين، و4 أفغان، و3 ألمان، و3 بريطانيين.

واعترفت إيران رسميا، بأنها أسقطت الطائرة، "بسبب خطأ بشري غير متعمد"، أرجعته إلى ظرف تهديد من الولايات المتحدة.

وكانت تقارير غربية، رجحت أن الطائرة تم استهدافها بصاروخ إيراني "أرض جو"، لكن طهران نفت الأمر في البداية، وتمسكت بفرضية حدوث عطل فني ميكانيكي، معتبرة فرضية إسقاط الطائرة بصاروخ إيراني "حرب نفسية" ضدها، قبل أن تعترف لاحقا بالمسؤولية.

وتزامن سقوط الطائرة مع قصف بصواريخ باليستية شنه الحرس الثوري الإيراني على قاعدتين بالعراق تستضيف جنودا أمريكيين ردا على اغتيال أمريكا الجنرال الإيراني البارز "قاسم سليماني"، لكنه لم يسفر عن قتلى أو إصابات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات