أعلنت هيئة الإغاثة التركية "İHH"، أنها تواصل مساعيها لإيقاف قتل أكثر من 10 آلاف جمل، تعتزم أستراليا التخلص منهم بحجة استهلاكهم كميات كبيرة من المياه، ما "يتسبب في الاحتباس الحراري" على حد زعم الأخيرة.

جاء ذلك على لسان نائب رئيس الإغاثة التركية، "سرقان نيرجيس"، في تغريدة نشرها عبر حسابه على "تويتر"، الثلاثاء.

وأشار "نيرجيس" إلى أن "تركيا تفعل ما بوسعها لمنع قتل 10 آلاف جمل في أستراليا، بحجة ظاهرة الاحتباس الحراري".

وأضاف أنهم على تواصل مع "الأصدقاء في أستراليا" من أجل منع تلك الخطوة، حيث يمكن نقل الجمال "باستخدام الطائرات المروحية" بدلا من استخدامها لقتلها، كما تعتزم أستراليا.

وأوضح أن غرض الهيئة من ذلك هو "ذبح هذه الجمال وتوزيع لحومها على المحتاجين"، معربا عن أمله وصول المحادثات مع الجانب الاسترالي  إلى نتيجة إيجابية.

 

من جهته، قال المتحدث باسم حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، "عمر جيليك": "إننا ندعو الحكومة الأسترالية إلى إيجاد حل مختلف، إذ إن الموارد التي ستستخدم في قتل الجمال، يمكن استخدامها في الحفاظ على حياتها".

وأضاف، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه، على "تويتر"، أن "هذا العمل سيضيف ألما آخر إلى جانب الألم الذي حصل، بسبب فقدان العديد من الناس لحياتهم بفعل الحرائق".

وأشار السياسي التركي إلى أن "كل تدخل في الحياة الطبيعية من شأنه أن يزيد الأمور تعقيدا"، داعياً في الوقت ذاته إلى "ضرورة إيجاد حلول تحمي الطبيعة والميراث الطبيعي للأجيال القادمة".

وكانت السلطات في أستراليا قد قررت إعدام أكثر من 10 آلاف جمل، لأسباب تتعلق بالاحتباس الحراري، وتقول إن هذه الحيوانات تسببت في زيادته، نتيجة شربها كميات كبيرة من المياه وتناول أوراق الأشجار.

ومن المتوقع بعد الانتهاء من عمليات الإعدام في حال تمت، أن تترك جثث الجمال حتّى تجف، ومن ثم يتم حرقها أو دفنها، وذلك باستخدام المروحيات.

وقالت الحكومة المحلية في بيان إن "مجموعات كبيرة للغاية من الإبل تضغط على السكان، وتسبب نقصًا أثناء بحثها عن المياه، وفي ظل الظروف الراهنة وما تعانيه البلاد من جفاف يهدد السكان فإنه يلزم التحكم بأعداد الجمال".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات