قالت وزارة الخارجية التركية، إن موقفها في دعم الصومال بمجال مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تشكل تهديدا على أمن واستقرار البلاد ثابت، في أعقاب هجوم إرهابي وقع بسيارة ملغومة في مدينة أفجوي جنوب مقديشو، وأسفر عن إصابة العديد من الأشخاص، بينهم 6 أتراك.

جاء ذلك في بيان صادر عنها، السبت، أعربت خلاله عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين في الهجوم الشنيع الذي استهدف نقطة تفتيش أمنية وموقع عمل شركة تركية.

وشدد البيان على أن تركيا ستواصل بكل تصميم الدعم الذي قدمته لغاية اليوم، من أجل تأسيس السلام والاستقرار في الصومال بأسرع وقت، ونهضة هذا البلد.

في السياق ذاته، أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير الذي استهدف نقطة أمنية ومركزا لجمع الضرائب في منطقة "أفجوي" بالصومال وأدى إلى سقوط جرحى.

وشددت الخارجية القطرية، في بيان، على موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب.

وفي وقت سابق السبت، أعلن وزير الصحة التركي "فخر الدين قوجه"، أن التفجير أسفر عن إصابة 6 أتراك و9 صوماليين، جميعهم يتلقون العلاج في مشفى "رجب طيب أردوغان" في مقديشو.

وأفاد مصدر في الشرطة أن انتحاريا يقود سيارة ملغومة، استهدف نقطة تفتيش أمنية ومركزا لجمع الضرائب في منطقة "بودبودكا" بمدينة أفجوي جنوبي مقديشو.

فيما قال رئيس قسم الشرطة بإقليم "شبيلى السفلى"، "عبدي إبراهيم"، إن التفجير استهدف منطقة تضم نقطة أمنية حكومية، وموقعا لشركة "إينيز" التركية، لتخزين أدوات البناء في "بودبودكا".

ولاحقا، أعلنت "حركة الشباب"، في بيان، مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات