الثلاثاء 21 يناير 2020 04:13 ص

 أعلنت كوريا الجنوبية، إرسال قوة عسكرية إلى مضيق هرمز، لمكافحة القرصنة وتأمين الملاحة.

وقالت وحدة البحرية الكورية الجنوبية، الثلاثاء، إنها ستقوم بمهام لحماية مواطنيها وسفنها بالمنطقة، تحت قيادة الجيش الكوري الجنوبي.

ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية، عن بيان وزارة الدفاع: "بالنظر إلى الوضع الحالي في الشرق الأوسط، قررت الحكومة توسيع مجال نشاط وحدة تشوينجهاي مؤقتا لضمان سلامة شعبنا وحرية الملاحة للسفن".

وذكرت الوكالة، أن نشر تلك القوات لن يكون ضمن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مضيق هرمز.

وأضافت وزارة الدفاع، إن وزارة الخارجية الأمريكية ترحب بتلك الخطوة.

في وقت قال مسئول في الوزارة: "جاء هذا القرار، مراعاة لحماية مواطنينا وسفننا ونقل النفط بصورة مستقرة عند الحاجة، وذلك بعد أن تصاعدت حدة التوتر في منطقة الشرق الأوسط في مايو/أيار من العام الماضي".

وأضاف المسئول: "ظلت تهديدات القرصنة تقل في الآونة الأخيرة في خليج عدن وحوله، حيث تقوم وحدة تشوينجهاي بنقل التموين العسكري من مسقط وجيبوتي منذ يوليو/تموز الماضي".

وأقرت الحكومة إرسال ضابطين للاتصال من وحدة تشوينجهاي إلى مقر IMSC بدلا من عدم الانضمام إليه.

وكشف المسؤول إن وزارة الخارجية الكورية، أبلغت الجانب الإيراني بهذا القرار، عبر القنوات الدبلوماسية، وذكر أن طهران تتفهم قرار سيؤول.

ومع هجوم طهران على قواعد أمريكية في العراق، ردا على اغتيال واشنطن للجنرال الإيراني القوي "قاسم سليماني"، أبدت دول اعتمدت لسنوات طويلة على استيراد النفط، قلقها من تصاعد الأحداث.

هذه التهديدات، رفعت أسعار النفط في الأسواق العالمية، وسط مخاوف من أن تؤدي الغارة الأمريكية إلى انتقام وتعطيل إمدادات الطاقة العالمية.

وأحكمت الولايات المتحدة كماشة الحصار على إيران، فأصبح أمن السفن التي تمر عبر مضيق هرمز الاستراتيجي البحري الشاغل الحقيقي لها.

وأدى تعرض ناقلات نفط لهجمات في مضيق هرمز قبالة ساحل إيران، في الأشهر الأخيرة، إلى تدهور العلاقات بشكل أكبر، مما دفع المسؤولين الأمريكيين إلى دعوة الحلفاء إلى الانضمام إلى مهمة مزمعة لحماية الأمن البحري. 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات