الأربعاء 22 يناير 2020 11:48 ص

كشف تقرير صادر من مكتب الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش"، الثلاثاء، أن قوات شرق ليبيا بقيادة الجنرال "خليفة حفتر"، نفذت 850 غارة جوية بطائرات مسيرة، وكذلك 170 غارة بطائرات نفاثة منها 60 غارة دقيقة التوجيه بواسطة طائرات مقاتلة أجنبية.

أما القوات التابعة لحكومة الوفاق، المعترف بها دوليا برئاسة "فايز السراج" في طرابلس، فقد نفذت 250 غارة جوية بواسطة طائرات مسيرة خلال الفترة نفسها.

وأشار التقرير إلى استمرار تعرض الصحفيين للإصابة أثناء تغطية الاشتباكات في محيط العاصمة الليبية، فضلا عن تعرض صحفيين آخرين للاحتجاز التعسفي على يد حكومة الوفاق.

ووفقا للتقرير الأممي، فإن القتال الدائر حول العاصمة طرابلس منذ أبريل/نيسان الماضي، تسبب في مقتل أكثر من 280 مدنيا وإصابة 363 آخرين ونزوح أكثر من 140 ألف شخص.

ودعا مجلس الأمن الدولي الأطراف المتصارعة في ليبيا بالتوصل إلى اتفاق فوري لوقف القتال.

وعبر "جوتيريش"عن قلقه من استمرار اختفاء عضوة مجلس النواب "سهام سرقيوة"، منذ أشهر في مدينة بنغازي التي تسيطر عليها قوات "حفتر".

وفي بيان رسمي قالت الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إنها "تحث الأطراف الليبية على المشاركة البناء في لجنة 5+5 من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بأسرع ما يمكن".

وتتألف لجنة 5+5، التي اتفق على تشكيلها في قمة برلين الأحد الماضي، من 5 أعضاء من كل من الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة في طرابلس، وقوات "حفتر"، ومن المفترض أن تتولى اللجنة تحديد سبل تعزيز وقف القتال.

وتعاني ليبيا من تدخلات خارجية أدت إلى تعقيد الوضع وخرق حظر توريد الأسلحة المفروض عليها منذ عام 2011.

وتشن قوات "حفتر"، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوما للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة "الوفاق الوطني" المعترف بها دوليا؛ ما أجهض آنذاك جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

المصدر | الخليج الجديد