الأربعاء 22 يناير 2020 02:23 م

تستضيف الجزائر، غدا الخميس، اجتماعا لوزراء خارجية دول الجوار الليبي؛ لبحث الأزمة في ذلك البلد العربي الذي تمزقه الصراعات منذ سنوات.

ويشارك في الاجتماع 6 دول هي "الجزائر، وتونس، ومصر، والسودان، وتشاد، والنيجر، ومالي"، وفق بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، الأربعاء.

وسيبحث الاجتماع التطورات الأخيرة بشأن مخرجات مؤتمر برلين، الذي عقد قبل أيام في العاصمة الألمانية، وسبل دفع مسار التسوية السياسية في ليبيا.

ولم يعرف بعد، موقف طرفي النزاع في ليبيا من المشاركة، بعد إعلان رئيس حكومة "الوفاق الوطني"(معترف بها دوليا)؛ "فايز السراج"، أنه لن يلتقي قائد قوات طبرق الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، الذي يشن هجوما عسكريا لاقتحام العاصمة طرابلس منذ أبريل/نيسان الماضي.

وعقب تنصيبه، في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن الرئيس الجزائري الجديد؛ "عبدالمجيد تبون"، أن الأزمة الليبية ستكون ضمن أولويات السياسة الخارجية في عهده، معتبرا سقوط طرابلس "خطاً أحمر".

والشهر الجاري، استقبلت الجزائر، "السراج"، ووزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، الذي أعلنت بلاده بداية نشر قوات في ليبيا، بناء على طلب من حكومة "الوفاق".

وتتقاسم الجزائر وليبيا حدودا تناهز 980 كلم، وكلها عبارة عن صحراء مفتوحة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات