الجمعة 24 يناير 2020 07:55 ص

قال وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، إن الاتحاد الأوروبي لم يدفع نصف الأموال التي تعهد بمنحها لتركيا في إطار الاتفاق حول معالجة قضية اللاجئين السوريين.

وفي تصريح لصحيفة "بيلد" الألمانية، الخميس، أفاد "جاويش أوغلو" بأن الاتحاد الأوروبي كان قد تعهد بدفع 3 مليارات يورو نهاية 2016 والمبلغ نفسه نهاية 2018.

وتابع: "ها نحن الآن في عام 2020، والاتحاد الأوروبي لم يسدد الدفعة الأولى بشكل كامل"، متسائلا "من خالف وعده، تركيا أم الاتحاد الأوروبي؟".

وأضاف: "انظروا إلى موجات اللجوء، التي كانت تنتقل من تركيا إلى الجزر اليونانية. فقبل الاتفاق كان هذا العدد يصل إلى 7 آلاف يوميا، بينما تراجع بعد الاتفاقية إلى حدود 57 يوميا. ومن هنا يمكنكم أن تدركوا الجهة التي أوفت بوعدها والجهة التي أخلفت".

وزاد: "كنا نستطيع فتح حدودنا مع أوروبا أمام اللاجئين، نظرا لوجود بنود في الاتفاق لم تلتزم بها أوروبا، مثل رفع تأشيرة الدخول وتحديث الاتفاق الجمركي وغيرها، لكننا التزمنا بالاتفاق ولم نفسح المجال للاجئين بالتوجه نحو أوروبا".

  • ميركل تصل تركيا

والخميس، وصلت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، إلى مدينة إسطنبول، في زيارة عمل استجابة لدعوة الرئيس "رجب طيب أردوغان".

ومن المنتظر أن تبحث "ميركل" مع "أردوغان"، إلى جانب العلاقات الثنائية، علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي، في إطار تولي ألمانيا رئاسة دورة الاتحاد اعتبارا من يوليو/ تموز المقبل لمدة 6 أشهر، ومسار انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، وتحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي، وإعفاء مواطني تركيا من تأشيرة دخول بلدان الاتحاد.

وفي 18 مارس/آذار 2016، توصلت تركيا والاتحاد الأوروبي ببروكسل إلى 3 اتفاقات خاصة بمكافحة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، وإعادة قبول اللاجئين وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

وهدد الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، بفتح أبواب بلاده أمام اللاجئين وخاصة السوريين الموجودين في تركيا للتوجه إلى أوروبا، في حال لم يقدم الاتحاد الأوروبي "المساعدة الضرورية" لأنقرة.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول