السبت 25 يناير 2020 12:26 م

قال اللاعب الموريتاني "الحسن العيد"، السبت، إنه لن يتعاقد مع النوادي الإسرائيلية ولو عرضوا عليه أموال الدنيا.

وأضاف "العيد"، في تسجيل صوتي لاقى انتشارا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي: "لن تطأ قدماي أرض إسرائيل، هذا أمر مفروغ منه، وقد أكدته للوسطاء الذين عرضوا علي التعاقد مع ناد إسرائيلي (أشدود تل أبيب)، هذا أمر مستحيل".

وزاد: "محاولات النوادي الإسرائيلية جذبي إليها ليست جديدة، فقد بدأت قبل 3 سنوات، لكنني كنت دائما أرفض هذا الأمر، وأعتبره عارا ومعرة".

كبار المدونين الموريتانيين حيوا هذا الموقف، واعتبروه "فخرا لموريتانيا"، ودلالة واضحة على أن رفض التطبيع مع (إسرائيل) موقف شعبي عام.

إذ كتب المفكر الإسلامي البارز "محمد جميل منصور": "تحية إكبار واحترام للاعب المتميز الحسن العيد؛ فقد أكد بموقفه من نادي كروي في الكيان الصهيوني أن موقف رفض التطبيع توجه شعب بأكمله".

وعلق الإعلامي "أحمدو الوديعة" على موقف اللاعب بالقول: "رفض اللاعب الحسن العيد عروض النادي الصهيوني، وتأكيده أنه دأب على ذلك منذ سنوات، خطوة مشرفة له ولنا، وهي وثيقة الصلة بتاريخنا المشرق في رفض التطبيع مع الصهاينة ودعم فلسطين وقضيتها العادلة".

الصحفي "محمد ناجي" أيضا قال في تغريدة له: "برافو الحسن العيد: شكرا للاعب المنتخب الوطني (المرابطون) وابن مقاطعة الرياض الحسن العيد المحترف ببلد الوليد الإسباني، الذي أكد في تسجيل صوتي رفضه منذ سنوات اللعب لفريق صهيوني، وأضاف أنه يفضل اللعب في الدوري الوطني عن اللعب لفريق اسرائيلي، ولو أعطوه مال الدنيا".

وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن "العيد" تلقى عرضا من نادي "أشدود تل أبيب" للعب في صفوفه، دون معرفة ردة فعل النادي الإسباني إزاء هذا الطلب أو قيمة الصفقة المعروضة.

ويعتبر "العيد" واحدا من أشهر لاعبي موريتانيا، وأحد أعمدة منتخب بلاده، كما يعد أول لاعب موريتاني يشارك بدوري الدرجة الأولى الإسباني.

وانتقل "العيد" البالغ من العمر 23 عاما إلى بلد الوليد الذي يلعب بدوري الدرجة الثانية لمدة موسمين وهو يجيد اللعب بمركز الوسط.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات