الاثنين 27 يناير 2020 08:20 ص

عادت قضية ما يعرف بـ"الخمر الحلال" في السعودية إلى الواجهة مجددا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بعد أن نشرت إعلامية جزائرية مقطع فيديو لأحد البارات في مدينة جدة، يستعرض الساقي فيه 5 أنواع من النبيذ، زاعما أنها "حلال".

وعلى خلاف فيديو مجهول المصدر، أثار ضجة مؤخرا حول الموضوع ذاته، فإن الفيديو الذي نشرته الإعلامية "آنيا الأفندي"، الأحد، على حسابها، يحمل توثيقا لاسم البار وعنوانه بالضبط، والعروض التي يقدمها.

والفيديو من بار "توايلايت بار اند لاونج" بمدينة جدة السعودية، الذي يرفع شعار "النبيذ الحلال.. سنغير فكرتك عن الشراب"، بحسب صفحته على "فيسبوك".

وشرح مالك البار "فريد العمودي"، عنوان البار بالضبط، وأشار إلى التخفيضات المقدمة على المشروب والطعام، قبل أن يستعرض 5 أنواع من النبيذ "الحلال"، على حد قوله، اثنان من النبيذ الأحمر، ومثلهما أبيض، والخامس وردي.

وزعم أن الأحمرين، من العنب الأحمر ولكن الفارق بينهما أن أحدهما إيطالي والآخر فرنسي، وكذلك الأبيض من عنب أبيض، والوردي من خليط بينهما، لافتا أن النوع الأخير يحظى بقبول واسع بين رواد البار.

وتابع "العمودي"، أنه من غير المعقول أن يكون "بارا محترما ولا تتواجد فيه بيرة"، وبالتالي أكد وجود أفخر أنواع البيرة الألمانية، متاحة للجمهور في أحجام الكاسات المعروفة غربيا.

وعلى الرغم من أنه بدأ حديثه بإلقاء تحية الإسلام، أكد "العمودي" أن البار "غربي من ناحية الجو العام الغربي، والأغاني والمشروبات التي نقدمها، ومنها 5 أنواع نبيذ حلال"!.

من جانبها، علقت الإعلامية الجزائرية على الفيديو قائلة "أول مرة أسمع بوجود خمر حلال ...الله المستعان!".

 

 

وتنوعت تعليقات المتابعين، فبينما استنكر بعضهم ما وصل إليه حال المملكة مؤخرا، قائلا "في المهلكة ستسمعين أيضا عن عاهرات حلال"، حاول آخرون توضيح أن هذا النوع من الخمور عبارة عن "شراب له نكهة الخمر وطعمها لكنه خال من الكحول المسكر".

 

 

وسعى البعض للتبرير، قائلا إن هذا "النبيذ الحلال" يقدم لمن يذهبون إلى "فنادق أبوظبي ودبي" لشرب الخمر الحرام بديلا حلالا، فرد عليهم آخرون مستنكرين التشبه بأهل المعاصي حتى وإن ثبت بالفعل أن هذا النبيذ غير مسكر.

 

وأفادت تقارير غربية، مؤخرا، بأن ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" يعتزم السماح باستيراد الخمر إلى السعودية شرط بيعه إلى الأجانب فقط، وعدم بيعه إلى المواطنين.

وتشهد المملكة في الآونة الأخيرة انفتاحا كبيرا بعد إنشاء "الهيئة العامة للترفيه" التي يترأسها "تركي آل الشيخ"، والتي تقوم على تنظيم وتنمية قطاع الترفيه في المملكة، وتوفير الخيارات والفرص الترفيهية لكافة شرائح المجتمع في كل مناطق المملكة.

وتماشيا مع التوجهات الجديدة التي تتيح الاختلاط بين الجنسين في أماكن الترفيه، نشر البار عرضا ترويجيا يؤكد فيه أن "الأماكن  متاحة للجميع"، مصحوبا بأموجي لفتى وفتاة متشابكي الأيدي.

 

المصدر | الخليج الجديد