الاثنين 27 يناير 2020 11:49 م

دعت الرئاسة الفلسطينية، السفراء العرب والمسلمين، إلى مقاطعة مراسم إعلان الخط الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن"، المقررة، الثلاثاء في واشنطن.

وقال الناطق باسم الرئاسة "نبيل أبوردينة"، في بيان الإثنين: "نهيب بالسفراء العرب والمسلمين الذين وجهت لهم دعوات لحضور إعلان صفقة القرن المشؤومة، بعدم المشاركة في هذه المراسم التي نعتبرها مؤامرة تهدف إلى النيل من حقوق شعبنا الفلسطيني، وإفشال قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف "أبوردينة": "علمنا بأن عددا من سفراء الدول العربية والإسلامية الشقيقة الذين وجهت لهم دعوات رفضوا المشاركة (لم يحددهم)، والشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية يثمنون ويقدرون المواقف المشرفة لهذه الدول تجاه قضيتنا وشعبنا".

ويعتزم الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الإعلان عن الخطة المزعومة، الثلاثاء، بحضور كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته "بنيامين نتيناهو"، ورئيس حزب "أزرق - أبيض" المعارض "بيني جانتس".

و"صفقة القرن" المزعومة، هي خطة تدعي واشنطن أنها لتسوية القضية الفلسطينية، دون أن تعطي للفلسطينيين كامل حقوقهم المعترف بها دوليا.

وتقترح الصفقة المزعومة، وفق مصادر صحفية إسرائيلية، إقامة دولة فلسطينية على أجزاء من أراضي الضفة الغربية، مع منح القدس الشرقية لـ(إسرائيل)، وتجاهل حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وتوافقت السلطة والفصائل الفلسطينية على رفض خطة التسوية الأمريكية، في ظل انحياز أمريكي لصالح (إسرائيل)، من أبرز مظاهره إعلان "ترامب"، أواخر 2017، الاعتراف بالقدس بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة لـ(إسرائيل).

المصدر | الخليج الجديد