الخميس 30 يناير 2020 12:50 ص

ارتقع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا الجديد في الصين، إلى 169، بحسب ما أعلنت السلطات هناك، الخميس، بعد تسجيل 37 حالة وفاة إضافية في مقاطعة "هوبي"، التي بدأ انتشار المرض منها، بينما قدرت وسائل إعلام صينية الحصيلة بأنها تجاوزت 170 حالة وفاة.

وأضافت السلطات أنه تم تسجيل أكثر من ألف إصابة جديدة في المقاطعة ومناطق أخرى.

وكانت منظمة الصحة العالمية دعت، الأربعاء، "العالم بأسره إلى التحرك" لمواجهة فيروس كورونا الجديد الذي خلّف إصابات فاقت عدد الإصابات بوباء سارس قبل نحو 20 عاما.

ووفقا لوكالات أنباء، دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "تادروس أدناهوم جيبرييسوس" إلى انعقاد لجنة خبراء كورونا، الخميس، حيث ستقيم اللجنة ما إذا كان يجب إعلان الطوارئ عالميًا بسبب تفشي الفيروس.

وهذه المرة الثانية التي يستدعي فيها المدير العام لمنظمة الصحة هذه اللجنة للانعقاد بشأن فيروس كورونا الجديد، منذ ظهوره، أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي في الصين.

وأوضحت المنظمة أن عددًا قليلاً من حالات الإصابة بالفيروس الجديد بين الناس في دول غير الصين، منها ألمانيا، يثير القلق، مضيفة أن التفشي مازال متمركزًا في مدينة ووهان ومقاطعة هوبي، لكن "المعلومات تحدث وتتغير كل ساعة".

وأشار مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، "مايكل راين"، بعد العودة من زيارة إلى بكين لمناقشة الفيروس الجديد مع الرئيس الصيني "شي جين بينج"، ومسؤولين حكوميين بارزين، إلى أن الصين تتخذ "إجراءات غير عادية في وجه تحد غير عادي" بسبب تفشي فيروس كورونا.

ولم تلجأ المنظمة لاستخدام توصيف "حالة طوارئ صحة عامة ذات بعد دولي" إلا في حالات نادرة استدعت ردا دوليا قويا، كما في حالة انتشار إنفلونزا الخنازير (اتش 1 إن 1)، وفيروس "زيكا" في عام 2016، وحمى "إيبولا" التي اجتاحت جزءًا من غرب أفريقيا بين عامي 2014 و2016، وتنتشر في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 2018.

ويأتي الإعلان عن الاجتماع في وقت تخطى فيه عدد الحالات التي سجلت حتى الآن عدد إصابات متلازمة السارس التنفسية الحادرة في عامي 2002 و2003، الناتجة عن نوع آخر من فيروسات كورونا الذي أصاب 5327 في الصين.

وتسبب السارس بوفاة 774 شخصاً في العالم بينهم 349 في الصين.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات