الأحد 9 فبراير 2020 09:44 م

قال وزير الإعلام السوداني، "فيصل محمد صالح"، الأحد، إن قرار سحب القوات السودانية من اليمن ليس سهلا، لكنه أكد أن هناك خفضا تدريجيا يحدث لتلك القوات هناك، بالتفاهم مع دول التحالف العربي.

وأضاف "صالح"، في تصريحات على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، أن "هناك الآن إعادة نظر في حرب اليمن بشكل عام حتى بين الدول الرئيسية في التحالف، ولم يكن سهلا على السودان اتخاذ قرار مفاجئ بسحب القوات، لذلك يحدث الخفض التدريجي بالتفاهم مع دول التحالف العربي".

وتابع: "هناك قناعة بأن العمل العسكري لن يحل المشكلة بل سيزيدها تعقيدا، ونحن نعتقد أن الجهود الحالية ستؤدي قريبا جدا لانحسار العمل العسكري وتحل محله جهود التفاوض والحوار"، بحسب ما نقلت عنه وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وقبل أيام، قال رئيس الوزراء السوداني، "عبدالله حمدوك"، إن قضية اليمن لا يمكن حلها عسكريا، وإنما بالحوار السياسي بين الأطراف المعنية.

وذكر "حمدوك" أن الوجود العسكري السوداني في موضوع اليمن محصور جدا ولا يتعدى 25 ألف جندي، معتبرا أن مشاركة السودان العسكرية هناك هي إحدى المواريث التي خلفها النظام السابق.

وفي أكتوبر/تشرين الثاني 2019، عممت الخارجية السودانية منشورا يقضي بتغيير موقف الحكومة بشأن مشاركة القوات السودانية في حرب اليمن من موقف استراتيجي إلى تكتيكي، في خطوة تمهد لانسحاب القوات السودانية من الأراضي اليمنية.

وتشارك قوات سودانية منذ العام 2015 في العمليات القتالية في اليمن ضمن قوات "التحالف العربي" الذي تقوده السعودية والتي تدخلت في اليمن لمساندة الحكومة الشرعية ضد جماعة "أنصار الله".

وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن العدد الحقيقي للقوات السودانية المشاركة في حرب اليمن يقترب من 10 آلاف جندي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات