الخميس 13 فبراير 2020 02:32 م

اعتبر وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، "عادل الجبير"، الخميس، أن قتل الصحفي "جمال خاشقجي"، في القنصلية السعودية في إسطنبول، كان خطأ، ولم يكن ينبغي أن يحدث. 

وفي مؤتمر صحفي، على هامش زيارته للعاصمة الرومانية بوخارست قال: "قتل خاشقجي كان خطأ ولم يكن مبررا ولم يكن مخولا ولم يكن ينبغي أن يحصل".

وأضاف: "أجرينا (السعودية) تحقيقا، وهذه حالة غير مسبوقة".

​وصدرت في السعودية، مؤخرا، أحكاما بإعدام خمسة أشخاص وسجن ثلاثة آخرين في القضية، ورفضت المحكمة الاتهامات الموجهة لثلاثة آخرين لعدم ثبوت إدانتهم، منهم "سعود القحطاني"، المستشار السابق لولي العهد السعودي، و"أحمد عسيري" نائب رئيس جهاز الاستخبارات السابق.

وقالت تركيا إن نتائج المحاكمة لم تخدم العدالة، مؤكدة أنها "إهانة لذكاء أي مراقب منصف".

وفي مقابلة مع صحيفة "الجارديان" البريطانية، اعتبرت "خديجة جنكيز" خطيبة "خاشقجي"  أن غياب أية عقوبات جدية ضد السعودية، بعد أكثر من عام على وقوع الجريمة في قنصليتها بإسطنبول، كان بمثابة رسالة إلى المملكة أنه بإمكانها الإفلات من أي شيء تقوم به.

ورفضت "خديجة" نتائج التحقيق السعودي بجريمة قتل "خاشقجي"، جملة وتفصيلا، قائلة: "إذا كان ولي العهد السعودي فعلا مسؤولا، كما قال، لماذا لم يقدم شرحا لحكم الإعدام الذي أطلقه على هؤلاء الخمسة؟ من هم؟ وماذا حصل للآخرين؟ هل ظنوا أننا سنقبل بهذه النتائج دون أي توضيحات؟"

وتابعت: "من جهة يقبل بن سلمان المسؤولية، ومن جهة أخرى يهرب منها".

وأثار مقتل "خاشقجي"، الذي كان يقيم في الولايات المتحدة، غضبا على مستوى العالم.

وقالت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية وحكومات غربية إنها تعتقد أن ولي العهد السعودي، الأمير "محمد بن سلمان" أصدر الأوامر بقتل "خاشقجي"، لكن مسؤولين سعوديين يقولون إنه لم يكن له أي دور، على الرغم من أن ولي العهد أشار في سبتمبر/ أيلول، إلى تحمله بعض المسؤولية الشخصية عن الجريمة، قائلا إنها "وقعت وأنا في موقع السلطة".

المصدر | الخليج الجديد+ سبوتنيك