الخميس 13 فبراير 2020 06:26 م

لقى مقطع فيديو لمعتمرين أتراك يهتفون لفلسطين والمسجد الأقصى المبارك، أثناء سعيهم بين الصفا والمروة انتشارا واسعا.

وردد المعتمرون الأتراك "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

 وقال ناشطون إن الحادثة تعود إلى رحلة عمرة، نظمتها جمعية "شباب الأناضول" التابعة لحزب "السعادة" التركي لرؤساء الجامعات.

،

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تداول مقاطع فيديو لمعتمرين وحجاج أتراك وعرب يهتفون للمسجد الأقصى والقدس المحتلة.

 

وجاء انتشار الفيديو على نطاق واسع بعد أيام من طرح الإدارة الأمريكية، برئاسة "دونالد ترامب"، في 28 يناير/كانون الثاني الماضي، خطة سلام بالشرق الأوسط، عرفت إعلامياً بـ"صفقة القرن".

ولقى الفيديو صدى واسعا على صفحات التواصل الاجتماعي، وسط إشادات بوعي الشعب التركي بقضايا الأمة. 

وتنحاز "صفقة القرن" بشكل كبير للدولة العبرية على حساب الحقوق التاريخية للفلسطينيين؛ إذ تنص على أن القدس عاصمة موحدة لـ"إسرائيل"، ورفض حق العودة للاجئين، ونزع سلاح المقاومة، والاعتراف بشرعية المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية، فضلاً عن إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح، "متصلة" في صورة "أرخبيل" تربط ما بينه جسور وأنفاق، بلا مطار ولا ميناء بحري.

وأيّدت دول خليجية، على غرار السعودية والإمارات والبحرين، خطة "ترامب"، ودعت لمفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية أمريكية، وضرورة البناء عليها كمدخل لحل نهائي للقضية الفلسطينية، رغم الرفض الفلسطيني قيادة وشعباً، فيما رفضت تركيا صفقة القرن جملة وتفصيلاً وتعهدت بالعمل على إفشالها وعدم تمريرها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات