الخميس 13 فبراير 2020 08:41 م

أعلنت شركة "شيفرون"، الخميس، أنها بدأت عمليات إعداد لاستئناف الإنتاج في حقل الوفرة النفطي بالمنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية.

وذكرت الشركة، في بيان، أن "شيفرون العربية السعودية شرعت في سلسلة أنشطة ما قبل بدء التشغيل، والتي تتضمن جهودا لضمان جاهزية قوتها العاملة لاستئناف العمليات بأمان ثم الإنتاج".

وقالت مصادر بالقطاع إن الإنتاج سيكون تدريجيا، وإن أي زيادة من المنطقة سيجري تعويضها من خلال خفض من حقول أخرى، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

جاء ذلك بعدما اتفقت الكويت والسعودية، العام الماضي، على إنهاء نزاع دام لـ 5 سنوات بشأن المنطقة الحدودية المعروفة باسم المنطقة المقسومة، ما يسمح باستئناف الإنتاج بحقلين يجري تشغيلهما بالشراكة، ويمكنهما ضخ ما يصل إلى 0.5% من إمدادات النفط العالمية.

وقال وزير الطاقة السعودي، الأمير "عبدالعزيز بن سلمان" لـ"رويترز" في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن الإنتاج الجديد من حقلي النفط لن يؤثر على التزامات البلدين بموجب اتفاق بين أوبك ودول أخرى منتجة للنفط بينها روسيا، في إطار ما يعرف باسم أوبك+، للحد من الإنتاج العالمي، ينتهي أجله في مارس/آذار المقبل.

وكان مسؤول بقطاع النفط الكويتي، قد كشف لـ"رويترز"، في وقت سابق من فبراير/شباط الجاري، أن إنتاج النفط التجريبي من حقل الوفرة سيبدأ بواقع 10 آلاف برميل يوميا بحلول أواخر مارس/آذار المقبل، على أن يزيد الإنتاج إلى 80 ألف برميل يوميا من الحقل في غضون 6 أشهر من بدء الإنتاج التجريبي.

ومن المتوقع أن يبلغ إنتاج حقل الوفرة، المغلق منذ مايو/أيار 2015، نحو 145 ألف برميل يوميا بعد مرور سنة من إعادة التشغيل.

وتشغل "شيفرون العربية السعودية"، نيابة عن المملكة، حقل الوفرة بالاشتراك مع الشركة الكويتية لنفط الخليج.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز