الأحد 16 فبراير 2020 05:04 م

قال الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، الأحد، إن مفاوضات بلاده مع دولة الإمارات لم تتوقف في أي فترة زمنية.

وأضاف: "لدينا علاقات مع الإمارات دوما، وكان هناك حوار على مستوى الخبراء والمسؤولين السياسيين"، معربا عن أمله في أن "يتوصل حوارنا مع الإمارات ودول المنطقة إلى إحلال الأمن والاستقرار بين إيران وجميع دول الجوار".

ولفت الرئيس الإيراني إلى أن "الإمارات ودولا في المنطقة حذرت الولايات المتحدة من نتائج أي حرب على إيران"، مؤكدا أن "الحرب في منطقة الخليج ستضر إيران والإمارات وجميع دول الخليج".

وأوضح "روحاني" أن بلاده "تعارض الحرب في المنطقة، والولايات المتحدة بدورها لا تسعى لها، حيث لا توجد مؤشرات تدل على أن واشنطن تسعى للحرب مع إيران".

وأشار إلى أن "(الرئيس الأمريكي) ترامب يسعى للفوز في الانتخابات المقبلة، وأي حرب يخوضها مع إيران ستقضي على حظوظه في الفوز".

وتأتي تصريحات "روحاني" تزامنا مع تحذير سلطنة عمان من خطر اندلاع مواجهة عسكرية في مضيق هرمز بسبب العدد المتزايد من السفن الحربية التي تؤمنه.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، قبل يومين أن الإمارات أجرت العام الماضي مفاوضات سرية مع إيران، دون إبلاغ الولايات المتحدة بذلك.

وأشارت إلى أن المفاوضات التي شارك فيها مسؤولون إيرانيون كبار جرت أواخر سبتمبر/أيلول الماضي في أبوظبي، في مسعى من الإمارات إلى التوصل لاتفاق سلام منفصل مع الجمهورية الإسلامية.

وهدفت تلك المفاوضات إلى تفادي جولة العنف التي كان من شأنها تقويض جهودها المستمرة على مدى سنين لتقديم نفسها كبؤرة استقرار في المنطقة المضطربة.

وجرت تلك المفاوضات على خلفية بروز تساؤلات لدى بعض حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة بشأن مدى التزام إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بحمايتهم، في ظل طريقة تعامل واشنطن مع سلسلة الهجمات المنسوبة إلى إيران، بما في ذلك استهداف ناقلات تجارية في خليج عمان وقصف معملين لشركة "أرامكو" السعودية في سبتمبر/أيلول.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات