الأربعاء 19 فبراير 2020 12:56 ص

أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، أن الحكومة علقت محادثات وقف إطلاق النار التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، بعد الهجوم على ميناء طرابلس البحري.

وقال بيان للمجلس، الثلاثاء: "نعلن تعليق مشاركتنا في المحادثات العسكرية التي تجرى في جنيف، حتى يتم اتخاذ مواقف حازمة مع المعتدي وانتهاكاته".

وأضاف: "سيكون لنا الرد الحازم على هذه الخروقات بالشكل والتوقيت المناسبين".

وأودى قصف ميليشيات الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، لميناء العاصمة طرابلس البحري، الثلاثاء، بحياة 3 مدنيين، وأصاب 5 آخرين.

وقال المجلس، في بيان: "تجدد اليوم انتهاك الهدنة باستهداف مرافق مدنية في العاصمة طرابلس، وكان الهدف هذه المرة ليس مطار معيتيقة، بل قصفت المليشيات المعتدية (تابعة لحفتر) ميناء طرابلس البحري".

وشدد على أن هذا الميناء هو "شريان الحياة للعديد من مدن ليبيا، وتصل عن طريقه احتياجات المواطنين الأساسية من أدوية وتجهيزات طبية ومواد غذائية ووقود للاستخدام المنزلي وتوليد الطاقة".

يذكر أن هذه المرة الأولى التي يتم فيها استهداف ميناء طرابلس البحري من قبل ميليشيات "حفتر".

وبمبادرة تركية روسية، بدأ في 12 يناير/كانون الثاني الماضي وقف لإطلاق النار بين قوات حكومة "الوفاق" وقوات "حفتر"، الذي ينازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وبوتيرة يومية، تخرق قوات "حفتر" وقف إطلاق النار بشن هجمات على طرابلس، مقر حكومة الوفاق ضمن عملية عسكرية متعثرة، منذ 4 أبريل/نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة.

المصدر | الخليج الجديد