الخميس 20 فبراير 2020 01:08 م

عندما ذهب المصور "كريستيان لين" إلى الحاجز المرجاني العظيم بالقرب من جزيرة "ليدي إليوت" لتصوير بعض السلاحف وسمك شيطان البحر "المانتا" وأسماك القرش، لم يكن يتوقع أن يعثر على سمكة شيطان البحر الوردية الوحيدة المعروفة لنا حتى الآن.

وقال لموقع "ساينس أليرت": "لم أسمع أبداً بسمكة شيطان بحر وردية وعندما رأيتها لأول مرة، ظننت أن الكاميرا كان بها مشكلة، في وقت لاحق من تلك الليلة، رأيت صورة للسمكة الوردية على لوحة إعلانات المطعم واعتقدت أنها كانت مزحة حتى هرعت للتحقق من الكاميرا."

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Kristian (@kristianlainephotography) on

شوهدت سمكة شيطان البحر الوردية لأول مرة في عام 2015، حين التقط الغواص "ريان جيفري" بعض الصور لها.

أُطلق على السمكة اسم "المفتش كلوزو"، تيمنًا باسم شخصية في المسلسل الكرتوني "بينك بانثر"، ويبلغ طول السمكة الذكر حوالي 3.3 متر (11 قدمًا)، وقد ظل بعيد المنال في السنوات الخمس الماضية منذ ظهوره للمرة الأولى.

على الرغم من أن السكان المحليين أصبحوا يعرفونها جيدًا الآن، لكن السمكة الوردية لم تُشاهد حتى الآن سوى حوالي 10 مرات.

وعلى الرغم من تملص السمكة، لا يزال العلماء يبحثون عن السر المسؤول عن اللون الوردي النابض بالحياة؛ ولهذا أخذوا خزعة صغيرة في عام 2016 لمحاولة اكتشاف المزيد.

وقالت العالمة البيئية "آسيا هاينز"، إن النظرية الأكثر ترجيحًا هي حدوث تعبير مختلف وفريد ​​للغاية عن مادة الميلانين (المسؤولة عن الصبغة) ولكن هذا لم يتأكد بعد.

لكن المصور مسرور لأنه التقط هذا المشهد النادر.

المصدر | ساينس أليرت - ترجمة الخليج الجديد