الجمعة 21 فبراير 2020 12:32 ص

أبدت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، والرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، استعدادهما للقاء الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، والتركي "رجب طيب أردوغان"، لحل أزمة إدلب (شمالي سوريا).

جاء ذلك في اتصال هاتفي مشترك، بين "ميركل" و"ماكرون"، دعا خلاله "بوتين"، إلى إنهاء "فوري" للاشتباكات في إدلب.

وقال بيان صادر عن المتحدث باسم الحكومة الألمانية "ستيفن سيبرت"، الخميس، إن "ميركل" و"ماكرون" أعربا عن قلقهما البالغ حيال الأوضاع الإنسانية الكارثية في إدلب.

وطالبت "ميركل" و"ماكرون" بضرورة السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة.

وكانت تركيا وروسيا قد توصلتا في سبتمبر/أيلول 2018، إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب (شمال غرب)، يحظر فيها الأعمال العدائية.

ومنذ ذلك التاريخ، قُتل أكثر من 1800 مدني في هجمات شنها النظام السوري والقوات الروسية، منتهكين بذلك اتفاق وقف إطلاق النار في 2018، واتفاق آخر بدأ تنفيذه في 12 يناير/كانون الثاني الماضي.

ونزح أكثر من 1.9 مليون سوري إلى مناطق قريبة من الحدود التركية لتجنب الهجمات المكثفة على مدار العام 2019.

المصدر | الخليج الجديد