الجمعة 21 فبراير 2020 07:28 م

استقبل سلطان عمان "هيثم بن طارق"، الجمعة، وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، وبحث معه العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.

ونقلت وكالة الأنباء العمانية صور اللقاء، وقالت إنه جرى خلاله "استعراض أوجه التعاون الثنائي القائم بين السلطنة والولايات المتحدة، في إطار العلاقات الوطيدة التي تربطهما والأمور ذات الاهتمام المتبادل بين الجانبين".

وحضر اللقاء وزير الخارجية العماني "يوسف بن علوي"، وسفيرة الولايات المتحدة لدى السلطنة "ييزلي إم تسو".

وكان "بومبيو"، وصل في وقت سابق، الجمعة، إلى مسقط، في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا.

وكان في استقبال "بومبيو"، الذي وصل مسقط قادما من السعودية، "بن علوي" الذي صرح بأن "حكومة السلطنة لا تزال على التواصل مع الولايات المتحدة وإيران على حد سواء، وتؤمن في إمكانية إطلاق حوار بينهما".

من جانبه، كتب "بومبيو" في تغردية له عبر حسابه بموقع "تويتر"، عن نيته استخدام الزيارة لتقديم تعازيه في وفاة سلطان عمان الراحل "قابوس بن سعيد"، الذي فارق الحياة في يناير/كانون الثاني الماضي، بعد قيادة البلاد على مدى خمسة عقود.

ووصف "بومبيو"، السلطان الراحل، بأنه كان "زعيما محترما وصديقا لجميع الدول".

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان، إن الشراكة الثنائية بين الولايات المتحدة والسلطنة "أمر حاسم لأهدافنا الوطنية المتبادلة بما في ذلك مكافحة الإرهاب، وتعزيز الاستقرار الإقليمي"، مشيدة بدور السلطنة "في دعم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

وأكدت أن السلطنة تقوم بدور رئيسي في ضمان حرية الملاحة عبر مضيق هرمز.

كما أكدت واشنطن، أن السلطنة تقوم بدور دبلوماسي "فريد" في المنطقة، حيث "تسد الفجوات وتشجع الحوار والحل السلمي للنزاعات بما في ذلك اليمن وكذلك عملية السلام في الشرق الأوسط".

وقالت إن التحالف مع سلطنة عمان هو "تحالف استراتيجي لخدمة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط".

وتولى السلطان "هيثم"، الذي كان وزيرا سابقا للثقافة، السلطة الشهر الماضي، ليخلف السلطان "قابوس"، الذي توفي عن عمر ناهز 79 عاما.

ويعد "بومبيو"، أرفع مسؤول أمريكي يزور السلطنة منذ وفاة "قابوس".

المصدر | الخليج الجديد