الأحد 23 فبراير 2020 12:15 م

يبدأ منظمو بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر العد التنازلي لآخر 1000 يوم على انطلاق فعاليات البطولة.

وينطلق العد التنازلي للألف يوم الأخيرة على انطلاق البطولة، بعد غد الثلاثاء، وسط ارتياح تام من المنظمين لما تم إنجازه حتى الآن من استعدادات للبطولة إضافة لنجاح أكثر من اختبار عملي لهذه الاستعدادات.

وافتتح المنظمون في قطر حتى الآن اثنين من استادات البطولة رسميا وهما ستاد "خليفة" الدولي الذي أعيد افتتاحه في منتصف عام 2017 بعد عملية تجديد وتحديث شاملة خضع لها هذا الاستاد التاريخي واستاد "الجنوب" (الوكرة سابقا) والذي افتتح في منتصف عام 2019 بعد تشييده وتزويده بأحدث التقنيات والتجهيزات.

كما يترقب المنظمون افتتاح 3 استادات أخرى رسميا في العام الحالي بعد اكتمال العمل فيها خلال الفترة الماضية وهي استادات "الريان" و"المدينة التعليمية" و"البيت" حيث تنتظر هذه الاستادات شارة البدء فقط من خلال أحداث كبيرة تليق بالافتتاح الرسمي لاستادات المونديال مثلما كان الحال في استادي "خليفة" و"الجنوب" اللذين افتتحا بالمباراة النهائية لمسابقة كأس أمير قطر.

وعلى المستوى التنظيمي، يمكن لآلاف المشجعين الذين يعتزمون حضور فعاليات البطولة أن يتأهبوا لمشاهدة نسخة مميزة حيث استثمرت قطر مليارات الدولارات في الاستعداد لهذه النسخة، وشيدت 8 استادات تمثل تحفا معمارية تتسم بمميزات عدة منها تقنيات التبريد المستخدمة داخل الاستاد وتقارب المسافات بين هذه الاستادات وسهولة التنقل بينها عبر شبكة مواصلات مميزة يأتي في مقدمتها مترو الدوحة (الريل) والذي يعد من أبرز المشروعات التي تم تنفيذها في قطر خلال السنوات الماضية.

ويساهم تقارب المسافات بين الاستادات في منح الفرصة أمام أي مشجع لحضور أكثر من مباراة واحدة يوميا خلال فترة البطولة.

وإلى جانب الاستادات، يمكن للمشجعين خلال البطولة الاستمتاع بمتابعة المباريات والاحتفال بفرقهم داخل مناطق المشجعين المنتشرة في أماكن عدة بقطر والتي بدأت تجربتها قبل شهور ونالت استحسانا كبيرا من المشجعين خلال بطولة العالم للأندية التي استضافتها قطر في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ورغم تجهيز الاستادات بتقنيات التبريد المبتكرة واستعداد قطر لاستضافة فعاليات البطولة في فصل الصيف، حرص الفيفا على نقل البطولة إلى فصل الشتاء لتقام من 22 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 18 ديسمبر/كانون الأول، ما يمنح المشجعين فرصة فريدة للاستمتاع بالعديد من الأماكن التي يمكن زيارتها في قطر سواء كانت الشواطئ أو المتاجر أو المتاحف ومختلف أماكن الزيارة مثل سوق واقف التاريخي بوسط الدوحة.

المصدر | الخليج الجديد