شارك آلاف من المغاربة في مسيرة دعت لها "الجبهة الاجتماعية المغربية"، الأحد، بالدار البيضاء، تحت شعار "تقهرنا"، احتجاجا على أوضاع معيشية وسياسية.

وتضم "الجبهة الاجتماعية" أكثر من 30 إطارا نقابيا وحزبيا.

المسيرة التي انطلقت من ساحة النصر بالدار البيضاء، وجابت شوارع العاصمة الاقتصادية، رفع المشاركون فيها شعارات مطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للمغاربة، وأخرى منددة بما وصفوها "ردة حقوقية" واعتقالات طالت مجموعة من الناشطين والحقوقيين.

وكان من أبرز الهتافات واللافتات: "كرامة فين هيا" و"عليك لامان لا حكومة لا برلمان"، "ما بغيتوناش نقراو حيت ما بغيتوناش نوعاو (لا تريدوننا أن نتعلم حتى لا نعي)"ّ، "اللي طالب بمستشفى.. تدخلوه للحبس"، "علاش كنخلصو الضريبة على الدوا؟ كاتربحو معانا فالمرض (لماذا نؤدي الضريبة على الأدوية؟ تربحون معنا حتى في المرض؟!)".

وجاءت المسيرة تزامنا مع فعاليات إحياء الذكرى التاسعة لحركة "20 فبراير"، حينما خرجت مظاهرات حاشدة بمختلف أنحاء المغرب عام 2011، والتي امتدت لنحو 55 بلدة ومدينة بالمملكة، تساوقا مع مظاهرات الربيع العربي في ذلك العام.

وشملت المطالب، آنذاك، الفصل بين الثروة والسلطة في المناصب الحكومية واستقلال القضاء وحرية الإعلام وإقامة ملكية برلمانية وإجراء انتخابات نزيهة ووضع دستور جديد، بالإضافة إلى المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية.

وشارك بالمسيرة عائلات بعض معتقلي "حراك الريف"، حيث تواجد في مقدمة المسيرة "أحمد الزفزافي"، والد قائد حراك الريف "ناصر الزفزافي"، والذي يقضي حكما بالسجن لعشرين عاما.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات