الاثنين 24 فبراير 2020 06:59 م

قالت مصادر حقوقية، إن السلطات المصرية نفذت، فجر الإثنين، حكم الإعدام بحق 8 معتقلين محكوم عليهم في قضية عسكرية بمحافظة الإسكندرية، الساحلية، معروفة إعلاميا بقضية "تفجير الكنائس".

وقالت المصادر الحقوقية إن "محامي وأسر المحكوم عليهم تلقوا اتصالات من مشرحة كوم الدكة بالإسكندرية تطالبهم بالتوجه لتسلم جثامين ذويهم".

وسبق أن أيدت محكمة الطعون العسكرية المصرية في 28 مايو/أيار 2019 حكما بإعدام 17 متهما أدينوا باستهداف بعض الكنائس في مصر.

والمعتقلون الثمانية الذين قامت مصلحة السجون بإعدامهم، هم: "وليد أبوالمجد عبدالله، ومحمد مبارك عبدالسلام، وسلامة أحمد سلامة، وعلي شحات حسين، وعلي محمود محمد حسن، وعبدالرحمن كمال الدين علي، ورفاعي علي أحمد محمد، ورامي محمد عبدالحميد".

وأصدرت المحكمة الجنائية العسكرية حكما بالإعدام على المعتقلين في قضية "تفجير الكنائس" في 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، والسجن المؤبد 25 عاما لـ19 متهما، والسجن 15 سنة لـ9 متهمين.

يُذكر أن مصادر أمنية مصرية نفت صحة الأنباء المتداولة في عدد من وسائل الإعلام القريبة من السلطة بتنفيذ حكم الإعدام بحق الضابط السابق في الجيش المصري "هشام عشماوي".

وكانت وسائل إعلام مصرية قالت اليوم الإثنين إن السلطات نفذت حكم الإعدام بحق "عشماوي"، قبل أن تتراجع وتحذف الخبر من على مواقعها الإلكترونية، كما نشرت وكالة "رويترز" خبر الإعدام نقلا عن مصادر أمنية مصرية.

ولم تصدر وزارة الداخلية المصرية أي تصريح رسمي بشأن تنفيذ حكم إعدام بحق المتهمين في قضية "تفجير الكنائس" أو بشأن ما تردد حول إعدام "هشام عشماوي".

كما أكد المحامي الحقوقي "خالد المصري"، وهو محامي عائلة "عشماوي"، أنه "لم يتم إبلاغ أهل هشام عشماوي بقرار تنفيذ حكم الإعدام نهائيا من أي جهة رسمية، وكل ما تم نشره في وسائل الإعلام مصدره موقع العربية نت، ولا نعرف من أين استقى هذه المعلومة".

وأشار إلى أن "جميع المواقع الإخبارية ووسائل الإعلام التي نقلت عنه الخبر بدأت في حذفه".

المصدر | الخليج الجديد