الأربعاء 26 فبراير 2020 05:38 ص

خلال أسبوع واحد، ظهر نائب زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا سراج الدين حقاني، وقائد هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني، على منصات إعلامية غربية، وهما المصنّفان إرهابيين من قِبل الأمم المتحدة والدول الغربية والشرقية.

فالأول ظهر على صفحة الرأي بجريدة «نيويورك تايمز»؛ إذ كتب مقالاً كاملاً يوضّح فيه موقف حركته تجاه المفاوضات مع واشنطن، والخطة المستقبلية للحركة في أفغانستان، والمعروف أن صفحة الرأي في الصحف الغربية الرصينة كهذه لا تُمنح إلّا لشخصيات اعتبارية كبرى.

اللافت أن يتم منح هذه المساحة لشخصية كسراج الدين حقاني، المتهم أميركياً على مدى عقدين من الزمن بالتسبب في قتل عشرات، وربما مئات من القوات الأميركية في أفغانستان، وتسبّب شخصياً بتوتير كبير في العلاقة بين واشنطن وإسلام آباد!

على أساس أن الأخيرة تدعم ما درج السياسيون والعسكريون والأمنيون الأميركيون على وصفه بـ «شبكة حقاني»، وكأنها شيء مختلف تماماً عن حركة طالبان، حتى جاءت الأخيرة وأعادت تشكيل قيادتها فوضعته رسمياً نائباً لها.

لتقطع بالتالي كل التصنيفات الأميركية التي تسعى إلى الاستفراد به وبباكستان بعيداً عن السياق التفاوضي الأميركي - الطالباني، وتلك ضربة معلم حقيقية في الحفاظ على القيادات التاريخية وعدم التخلي عنها في وقت الشدة.

في الوقت نفسه تماماً، كان موقع مجموعة الأزمات الدولية الشهير والرصين يكسر الحاجز الإعلامي عن هيئة تحرير الشام في الشمال السوري، فقد أجرى مقابلة دامت لأربع ساعات، لم يُطلعنا منها سوى على عشر دقائق فقط ربما!

وكشفت المقابلة الأخيرة عن تحوّل كبير في موقف وسياسات هيئة تحرير الشام إزاء التعاطي مع الجماعات العسكرية المنافسة لها باعترافها حيث أقرّت بارتكاب أخطاء تجاهها حين قاتلتها.

وركز الجولاني في مقابلته على انفصاله الكامل عن «القاعدة» ورفضه استخدام الأراضي السورية منذ البداية منصة ضد الآخرين، وهو ما تعهّدت به «طالبان» لأميركا في مفاوضاتها الأخيرة.

لقاء موقع مجموعة الأزمات الدولية مع الجولاني جاء بعد تصريحات المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، والتي قال فيه إن الهيئة جماعة وطنية تركز على قتال الأسد، ولا تشكّل تهديداً لنا.

فقد سبق أن تحدّثت مراكز دراسات غربية عن دورها في تصفية «تنظيم الدولة» بالشمال السوري المحرّر المتاخم لحدود «الناتو»، ممثلاً بالحدود التركية، وباتت هذه المراكز تطرح الهيئة على أنها مشكلة وليست تهديداً.

الشكر لله أن كانت المنصتان الإعلاميتان اللتان التقتا سراج الدين والجولاني غربيتين، ولم تكن «الجزيرة»، وإلّا لفتح الخصوم والأعداء النار عليها، بالترويج للإرهاب وشخصياته؛ فاللقاء والمقال يفتحان آفاقاً جديدة للإعلام.

وهي الآفاق التي فتحتها «الجزيرة» منذ البداية، بلقاء المطلوبين والموصوفين بالإرهاب؛ أملاً في تعريف الأطراف بمواقف بعضها بعضاً، بحيث تغدو الوسائل الإعلامية وسيطاً حقيقياً بين الأطراف كلها أولاً، وثانياً لتكون هذه الوسائط وسائل نقل لآراء الجميع.

ومن حق المتلقي والمشاهد والقارئ أن يتعرّف عليها جميعاً، ليكوّن بذلك صورة كاملة بعيدة كل البعد عن التلقين القسري، والاستبداد الفكري والإعلامي في زمن السماوات المفتوحة، والجسور الواصلة بين المعسكرات.

- د. أحمد موفق زيدان كاتب صحفي وإعلامي سوري.

المصدر | العرب القطرية