الأربعاء 26 فبراير 2020 06:24 ص

شن المستشار الأمني السابق للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، "جون بولتون"، هجوما على المرشح الديمقراطي، "بيرني ساندرز"، بسبب رفضه حضور مؤتمر اللوبي الإسرائيلي في واشنطن، زاعما "بسخرية"، أن "ساندرز" يعتزم تعيين البرلمانية "إلهان عمر" وزيرة للخارجية إذا أصبح رئيسا.

جاء ذلك في تغريدة لـ"بولتون" في الوقت الذي يتصدر فيه "ساندرز" سباق المرشحين داخل الحزب الديمقراطي حتى الآن للحصول على ترشيح الحزب في انتخابات الرئاسة المقبلة.

وعلى الرغم من أن "ترامب" طرد "بولتون" من وظيفته بسبب تطرفه الزائد، فإن "بولتون" اتهم ساندرز بـ"التطرف" لرفضه حضور مؤتمر لجنة الشؤون العامة الإسرائيلية - الأمريكية.

وسأل "بولتون" بتهكم في تغريدة على "تويتر" ما إذا كان "ساندرز" سيضيف "إلهان عمر"، أول امرأة مسلمة محجبة تُنتخب في الكونجرس، إلى حكومته المحتملة.

وزعم السياسي اليميني، المعروف كواحد من صقور الحزب الجمهوري المتطرفين، أن أمريكا ستحصل على "جرعة زائدة من التطرف إذا فاز ساندرز"، وقال إن المرشح يمجد كوبا ويصف قادة "أيباك" بالارتباط مع زعماء عنصريين، و(إسرائيل) بالعنصرية.

وسأل "بولتون" ثانية: "ما هي الخطوة التالية لساندرز؟".

وهاجم اللوبي الإسرائيلي اليهودي في واشنطن "ساندرز"، وهو مرشح يهودي، بسبب موقفه من كيان الاحتلال.

وأعلن "ساندرز" اعتزامه عدم حضور مؤتمر "أيباك"، مشيراً إلى قلقه من أن "الجماعة توفر منصة للتعصب ومعارضة الحقوق الفلسطينية الأساسية".

المصدر | الخليج الجديد