الأربعاء 26 فبراير 2020 07:04 ص

أعلنت السلطات الصحية في البرازيل، الثلاثاء، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس "كورونا" في البلاد، وهي الأولى أيضا في أمريكا الجنوبية.

وأوضحت أن الحالة المصابة لرجل (61 عاما) عائد من منطقة لومباردي الإيطالية، حسبما أفادت صحيفة "أوجلوبو" المحلية.

وأضافت أن المريض يعالج حاليا في واحد من أكبر المستشفيات في البلاد وهو مستشفى ألبرت أينشتاين في ساو باولو.

ونقلت الصحيفة عن وزارة الصحة أن نتيجة اختبار ثانٍ لتأكيد الإصابة بالفيروس ستعلن في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وفي سياق متصل، أعلنت السلطات الصحية في كوريا الجنوبية، الأربعاء، أنّها سجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 169 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ، وحالة وفاة واحدة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للمصابين في البلد إلى حوالي 1450.

وقال المركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في بيان، إن إجمالي عدد المصابين بالوباء بلغ 1146 شخصاً، في حين ارتفع إلى 11 عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس بعدما توفي مريض واحد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وفي ألمانيا، ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا الجديد إلى 17 إصابة بعد تسجيل إصابتين جديدتين، الثلاثاء، بولايتي شمال الراين-وستفاليا (شمال غرب)، وبادن فورتمبيرغ (جنوب غرب).

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن وزارة الصحة الاتحادية، أشارت إلى ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة، والمشتبه بها، دون تسجيل أية وفيات جرّاء الفيروس.

وأوضح البيان أن رجلاً يبلغ من العمر 47 عاما بولاية شمال الراين-وستفاليا، تأكد إصابته بالفيروس، وتم وضعه تحت الحجر الصحي بالمستشفى الجامعي في دوسلدورف عاصمة الولاية.

كما أشار إلى وضع زوجة المصاب هي الأخرى، ومقرب آخر منه في الحجر الصحي لإجراء الاختبارات اللازمة للتأكد من خلوهما من الفيروس أو إصابتهما به.

وفي ولاية بادن فورتمبيرغ، تأكدت إصابة شاب يبلغ من العمر 25 عاما، بحسب بيان صادر عن وزارة الصحة في الولاية، أشار إلى وضع المصاب في الحجر الصحي، وأنه أصيب بالفيروس خلال زيارته لمدينة ميلان الإيطالية.

وتعتبر هاتان الإصابتان الأوليين من نوعهما في الولايتين المذكورتين.

وظهر الفيروس في الصين، للمرة الأولى في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان (وسط)، لكن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

المصدر | وكالات