دعا مجلس الأمن الدولي، الدول الأفريقية، وخاصة المجاورة لليبيا، إلى الالتزام بدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو "جوتيريش"، لإحلال السلام في البلد العربي.

جاءت هذه الدعوة بعد ساعات من إعلان المبعوث الأممي إلى ليبيا "غسان سلامة"، أنه طلب من "جويتريش" إعفاءه من منصبه لظروف صحية.

وقال رئيس المجلس السفير الصيني "تشانغ جيون"، الإثنين، خلال مؤتمر صحفي: "وصلنا منذ ساعات نبأ استقالة السيد سلامة، وكنا مخططين للاستماع إلى إفادة منه، خلال هذا الشهر، بشأن التطورات في ليبيا".

وتابع "جيون": "على أية حال سنراقب الوضع في ليبيا عن قرب، ونأمل من الدول المجاورة وبلدان الاتحاد الأفريقي دعم جهود الأمين العام لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا".

وأضاف: "اعتمدنا الشهر الماضي قرارًا خاصًا بليبيا، وهذا التزام لن يتغير من جانب مجلس الأمن".

وردًا على سؤال بشأن إن كانت ليبيا بحاجة إلى مبعوث مشترك بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، وليس مبعوثًا أمميًا فحسب مثل "سلامة"، قال رئيس مجلس الأمن: "سنساند اختيارات الأمين العام في هذا الصدد، والمجلس ملتزم بدعم جهود الأمم المتحدة".

وتعاني ليبيا من صراع مسلح، حيث تنازع قوات يقودها الجنرال متقاعد "خليفة حفتر"، حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وتبنى مجلس الأمن، في 12 فبراير/شباط الماضي، قرارًا برقم 2510 يدعو كافة أطراف النزاع إلى الالتزام بوقف لإطلاق النار قائم في ليبيا منذ 12 من الشهر السابق، بمبادرة تركية روسية.

لكن قوات "حفتر" ترفض الالتزام بالقرار الدولي، وتواصل هجومها على العاصمة طرابلس (غرب)، ضمن عملية متعثرة منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، للسيطرة على المدينة، مقر الحكومة الليبية.

المصدر | الخليج الجديد