الخميس 5 مارس 2020 07:32 م

أطلق سراح ناشطة بحرينية معروفة الخميس بعد قضائها حكما بالسجن لثلاث سنوات بتهم وصفتها منظمات حقوقية بأنها تأتي في إطار إجراءات انتقامية ضد منتقدي الحكومة.

وحكم على "هاجر منصور حسن" (51 عاما) بالسجن ثلاث سنوات في أكتوبر/تشرين أول 2017 ، في قضية مع ابنها وابن اخيها بتهمة "زرع أجهزة متفجرة زائفة بنية نشر الخوف والرعب" في قضية خضعت لانتقادات دولية.

وقالت منظمات حقوقية إن القضية جاءت بهدف تخويف النشطاء البحرينيين بما في ذلك زوج ابنتها "سيد أحمد الوداعي" الذي يعيش في لندن.

وكتب "الوداعي" وهو من "معهد البحرين للحقوق والديمقراطية" ومقره لندن في تغريدة على تويتر "بعد معاناة ثلاث سنوات، تم الإفراج عن عمتي هاجر وهي في طريقها الآن للمنزل".

وحكم على ابن "هاجر منصور"، "سيد نزار الوداعي" الذي كان يبلغ من العمر 18 عاما في حينه- بالسجن ل 11 عاما، بينما من المقرر الافراج عن قريبها "محمود مرزوق منصور" في غضون شهر، بحسب المعهد.

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في فبراير/شباط 2011 في خضم احداث "الربيع العربي" قادتها الغالبية الشيعية التي تطالب قياداتها بإقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها سلالة سنية.

وتلاحق السلطات منذ 2011 معارضيها وخصوصا من الشيعة، ونفذت أحكاما بالإعدام رميا بالرصاص بحق ثلاثة وأصدرت أحكاما بالإعدام والسجن وسحب الجنسية بحق عشرات آخرين. وإلى جانب هؤلاء، تلاحق السلطات العديد من الحقوقيين بتهم مختلفة بينها "بث أخبار كاذبة".

والبحرين مقر الأسطول الخامس الأمريكي وحليفة لواشنطن.

وكان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" خفف من القيود المفروضة على بيع الأسلحة إلى هذا البلد منذ تسلمه الحكم في يناير/كانون الثاني 2017.

 ويذكر أن البحرين تتهم إيران بدعم المعارضين لها وبالسعي إلى التسبب باضطرابات أمنية على أراضيها، وهو ما نفته طهران مرارا.

المصدر | وكالات