الأحد 8 مارس 2020 05:05 ص

شن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، هجوما ضد أهداف لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) المدعومة من إيران، في ميناء الصليف بالحديدة (غربي البلاد).

وقال التحالف في بيان ليل السبت الأحد، إنه "دمر مواقع لتجميع وتفخيخ وإطلاق الزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد، وكذلك الألغام البحرية".

وأضاف: "يتم استخدام هذه المواقع للإعداد لتنفيذ الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية التي تهدد خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر".

وأشار التحالف إلى أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

كما لفت إلى أنه "تم اتخاذ الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين ومواقع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الغير حكومية والتي تبعد مسافة 2.1 كيلومتر من المواقع المستهدفة".

من جانبها، قالت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين، إن طيران التحالف شن عددا من الغارات على منطقة رأس عيسى بمديرية الصليف، دون بيان إن تسببت هذه الهجمات في أي خسائر مادية أو في الأرواح.

واعتبر الحوثيون، أن الغارات "تشكل خرقا فاضحا لاتفاق السويد، الموقع بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي برعاية الأمم المتحدة".

وتأتي الهجمات رغم دعوة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن "مارتن جريفث"، لإنهاء فوري للعمليات العسكرية التي تشنها أطرف الصراع في اليمن.

واستُؤنفت المعارك الضارية في محافظة الجوف منذ الشهر الماضي، ونجح فيها الحوثيون في السيطرة على الحزم، عاصمة المحافظة، الأسبوع الماضي.

في الوقت الذي استانف فيه التحالف هجماته الجوية ضد قرى وبلدات المحافظة.

وأدت التصعيدات الأخيرة إلى إنهاء أكثر من 3 أشهر من الهدوء في الحرب التي دامت 5 أعوام.

وكانت التهدئة قد رفعت من آمال التوصل إلى سلام في اليمن، بعد أن حدت السعودية من هجماتها الجوية على اليمن، وأوقف الحوثيون الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة.

المصدر | الخليج الجديد