الأربعاء 11 مارس 2020 02:40 م

أعلن وزير الإعلام السوداني "فيصل محمد صالح"، الأربعاء، القبض على عدد من المشتبه بهم، بينهم أجانب، في محاولة اغتيال رئيس الوزراء "عبدالله حمدوك".

ونجا "حمدوك"، صباح الإثنين، من محاولة اغتيال أثناء توجهه إلى مقر رئاسة الوزراء، وتركت الحادثة صدى دوليا وإقليميا ومحليا واسعا.

وقال الوزير، عقب نهاية اجتماع لمجلس الوزراء بالخرطوم، الأربعاء، إن "التحقيقات والتحريات ما زالت متواصلة وألقت الأجهزة الأمنية القبض على مشتبه بهم من ضمنهم أجانب"، دون أن يحدد جنسياتهم أو عددهم.

وفي وقت سابق ألمحت الحكومة السودانية، إلى تورط أطراف خارجية، في محاولة اغتيال "حمدوك"، لافتة إلى أن "الطريقة التي تمت بها غريبة على البلاد".

وفي السياق ذاته، كشف الوزير عن وصول فريق تحقيق أمريكي لمساعدة السلطات السودانية في الكشف عن الحادثة.

وأضاف: "سينضم الفريق الأمريكي للتحقيقات؛ لأننا احتجنا إليهم فهم يملكون خبرات وأجهزة تقنية حديثة غير متوفرة لدينا".

وتابع: "هذا النوع من الحوادث ليس لدينا سابق عهد به؛ فلا نعرف التفجيرات ولا السيارات الملغومة".

وأشار "صالح" إلى أن الاستعانة بالفريق الأمريكي يأتي ضمن الاتفاقيات الدولية في مكافحة الإرهاب.

وبدأت في السودان، في 21 أغسطس/آب الماضي، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات؛ حيث يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير"، قائد الاحتجاجات الشعبية، التي أطاحت بالرئيس "عمر البشير" في أبريل/نيسان 2019.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول