الأحد 15 مارس 2020 05:53 ص

كشف المهندس "محمد عبدالله الملا"، مدير إدارة مشروع استاد رأس أبو عبود أحد ملاعب بطولة كأس العالم 2022، أن فيروس كورونا المنتشر حاليا في كافة أنحاء العالم لن يؤثر على التجهيزات لملاعب مونديال قطر 2022.

وقال "الملا" في تصريحات للصحافة المحلية إن الخطة والبرنامج الزمني لإنشاء الملعب تسير بشكل جيد للغاية ولا يوجد أي تأثير سواء في مواد البناء أو من خلال أيضا الحاويات التي يعتمد عليها الاستاد بشكل كبير، لا سيما أنه أول الملاعب في العالم التي يتم بناؤها وفكها عقب المونديال، في خطوة رائدة لقطر في هذا الخصوص من أجل ابتكار جيل جديد في عمليات بناء الملاعب في العالم.

وأضاف "الملا" قائلا: "أغلب المواد والحاويات الخاصة بمشروع استاد رأس أبو عبود وصلت، وقد تعطل وصول بعض الحاويات بعد انتشار الفيروس في الصين ولكنها وصلت بعد ذلك للموقع".

ويتكون الملعب من (ألف) حاوية، "منها 728 حاوية وصلت بالفعل وموجودة بالموقع، وهناك 150 قادمة في البحر و20 جار ترتيبها وسوف يتم جلبها الأسبوع المقبل، وبالتالي كافة الأمور على ما يرام والخطة تسير وفق البرنامج الزمني والعمل في موقع استاد رأس أبو عبود يسير بشكل طبيعي، ولا يوجد ولن يوجد تأثير على استكمال مشاريع المونديال".

وعن الإجراءات الاحترازية للعمال للحد من انتشار فيروس كورونا قال الملا: "بالتأكيد لدينا تواصل ومتابعة دقيقة مع وزارة الصحة العامة بخصوص التدابير الاحترازية الخاصة بالعمل للحد من انتشار فيروس كورونا، خاصة وأن لدينا قرابة 4 آلاف عامل يعملون في موقع الاستاد، وبالتالي هناك اهتمام كبير ورعاية كبيرة بالعمل ونحرص دائماً على اتباع كافة التدابير الاحترازية بهذا الشأن ونطبق معايير وتعليمات وزارة الصحة بصورة مستمرة".

وتابع قائلا: "هناك تأكيد على العمال بضرورة اتباع التعليمات من خلال الوقاية من الفيروس من خلال غسل اليدين بصورة مُستمرة وأيضا الحد من الاختلاط والتجمعات، كما نوفر لهم كافة الأمور في مناطق إقامتهم حفاظا على صحتهم خاصة وأننا نعطيهم أولوية كبيرة وأهمية قصوى قبل ظهور فيروس كورونا، ولكن الآن هناك اهتمام أكبر ومتابعة دقيقة لكافة العمال لا سيما أنهم شريحة مهمة في مشاريعنا المونديالية، كما أن هناك تواصلا أيضا مع وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية بكل ما يخص العمال في مواقع المونديال".

وأشار "الملا" إلى أن العمال يقيمون في منطقة سكنية منفصلة عن موقع العمل في استاد رأس أبو عبود وهناك اهتمام كبير سواء في السكن أو كافة الاحتياجات اليومية، بالإضافة إلى توفير أماكن ترفيهية لهم لإشغال أوقات فراغهم وبالتالي لديهم كافة الاحتياجات للبقاء بعيدا عن أي تجمعات خلال الفترة الحالية حفاظا على سلامتهم.

المصدر | د ب أ