قال قائد المنتخب الإنجليزي لكرة القدم السابق "واين روني"" إن لاعبي الكرة تم التعامل معهم "كخنازير تجارب" في المعركة الحالية مع فيروس كورونا، منتقدا التأخر في اتخاذ قرار تأجيل المباريات.

واستمرت إقامة منافسات كرة القدم في إنجلترا بعدما أعلنت رياضات أخرى تعليقها، حتى تم اتخاذ القرار يوم الجمعة بتعليق الموسم كله حتى 3 أبريل/نيسان المقبل على الأقل.

وعاد "روني" (34 عاما) لإنجلترا بعد فترة قضاها في اللعب بالولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني الماضي ليصبح لاعبا ومدربا بفريق "ديربي كاونتي" المنافس بدوري الدرجة الأولى.

ونقلت صحيفة "صنداي تايمز" عن "روني" قوله "لم يكن هناك وجود لقيادة من الحكومة ومن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ورابطة الدوري الممتاز. بعد الاجتماع الطارئ، أخيرا اتخذ القرار السليم، وحتى ذلك الوقت شعرت تقريبا بأن لاعبي كرة القدم في إنجلترا يتم التعامل معهم كخنازير تجارب".

وزاد "إذا أصيب أي شخص من عائلتي بهذه العدوى سيكون مني لأنني كنت مضطرا للعب عندما كان الوضع غير آمن، وهم تعرضوا للمرض، يجب أن أفكر جيدا في عدم اللعب مرة أخرى. لن أسامح السلطات مطلقا".

وعن شعوره واللاعبين قبيل صدور القرار قال "روني": "أوقاتا صعبة ومقلقة" للاعبين وعائلاتهم بعد أن تم تعليق الرياضات الأخرى".

وعدلت رابطة الدوري الإنجليزي عن قرارها بعدما أعلن مدرب أرسنال "ميكيل أرتيتا" الخميس أن نتيجة فحصه جاءت إيجابية، وأكدوا تعليق المباريات في اليوم التالي.

وتابع "روني": "لماذا انتظرنا حتى الجمعة؟ لماذا احتجنا (حتى مرض أرتيتا) في إنجلترا لاتخاذ القرار السليم؟ أعتقد أن كثيرا من اللاعبين كانوا يتساءلون إن كان للمال دخل في ذلك؟"

وأكد "روني" أنه يجب استكمال الموسم، ولكن عندما يكون الوضع آمنا، مضيفا "سنكون سعداء باللعب حتى سبتمبر/أيلول إذا تم تمديد الموسم لهذا الوقت، إذا كنا بحاجة لإنهاء الأمر. هذا عملنا ما دام الوضع آمنا للعب، والبيئة آمنة للمشجعين".

وأشار إلى أن "كأس العالم المقبلة ستقام في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول 2022، ولذا فمن الممكن استغلال هذا الوضع، والقول إننا سننهي موسم 2019-2020 في وقت متأخر من العام الحالي ثم الاستعداد لموسم 2022 ببدء الموسمين المقبلين في الشتاء".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات