الأربعاء 25 مارس 2020 10:33 ص

كشف وزير الدولة للإعلام بمصر، "أسامة هيكل"، عن احتمال اضطرار الحكومة المصرية لتحويل المدارس لمستشفيات ومناطق عزل للمرضى، في حالة ارتفاع أعداد المصابين بفيروس "كورونا" "كوفيد-19".

وحذر الوزير المصري من الزيادة في عدد المصابين بالعدوى بصورة مخيفة خلال الأيام الأخيرة بمختلف دول العالم، وهو ما يتطلب من المصريين الالتزام بقرارات الحكومة، وعدم الخروج من منازلهم، أو الاحتكاك مع الغير.

وأضاف "هيكل"، في مداخلة هاتفية مع قناة "إم بي سي مصر" السعودية، مساء الثلاثاء، أن "الحكومة تعمل على مد فترة المرحلة الثانية من إجراءاتها في مجابهة فيروس كورونا، أملاً في انحسار المرض من خلال تراجع أعداد المصابين تدريجيا، أو المحافظة على نسب زيادة محدودة في المرضى".

وعبر عن أمله في أن يسهل ذلك من "إمكانية التعامل معها بشكل طبي"، مدعياً أن "الحكومة أدت ما عليها في الأزمة بنسبة 100%، ويتبقى التزام المواطنين بإجراءاتها".

وشدد "هيكل" على اعتزام الحكومة تطبيق "أحكام قانون الطوارئ على الجميع من دون استثناء، وكل الشعوب تطالب دولها الآن بتطبيق حظر التجول".

وأضاف أن "الشعب المصري بدأ يشعر بالخوف الآن، ويستخدم أدوات الوقاية من تلقاء نفسه خشية إصابته العدوى، ولو كانت الحكومة قد أصدرت كل الإجراءات المعلنة حالياً في آن واحد، كان الشعب سيشعر بالملل، ومن الممكن ألا يستجيب لها"، على حد تعبيره.

يأتي ذلك الإعلان في أعقاب اتخاذ رئيس الوزراء المصري، "مصطفى مدبولي"، حزمة جديدة من الإجراءات المشددة للحكومة في مواجهة انتشار فيروس "كورونا"، أبرزها حظر حركة سير المواطنين على كافة الطرق العامة لمدة أسبوعين، اعتباراً من السابعة مساءً وحتى السادسة صباحا، مع استمرار تعليق حركة الطيران، والدراسة في جميع المدارس والجامعات على مستوى الجمهورية، لمدة 15 يوماً إضافية.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية ارتفاع حالات الإصابة المسجلة رسميا في البلاد إلى 402، بينهم 20 حالة وفاة، بالإضافة إلى شفاء 80 حالة.

كما قررت وزارة الصحة الاستعانة بخمسة مستشفيات جديدة لعزل المصابين بفيروس "كورونا"، وهي: "قها بمحافظة القليوبية، والصداقة بأسوان، و15 مايو في القاهرة، والعجوزة بالجيزة، وقفط في قنا"، إلى جانب المستشفيات المخصصة سابقاً للعزل، وهي: "النجيلة بمطروح، وأبوخليفة بالإسماعيلية، والعجمي بالإسكندرية، وإسنا بقنا، وتمي الأمديد بالدقهلية، والحميات ببورسعيد".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات