الأربعاء 25 مارس 2020 05:21 م

أعلنت القوات الفرنسية والتشيكية العاملة بالعراق ضمن التحالف الدولي ضد "الدولة الإسلامية"، الأربعاء، انسحابها من البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية، عن اللواء "عبدالكريم خلف"، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، قوله إن "القوات الفرنسية غادرت الأراضي العراقية، بناء على اتفاقات مع الحكومة".

ولم يوضح خلف، سبب مغادرة تلك القوات، إلا أن الخطوة تنسجم مع تحركات قامت بها قوات من دول أخرى ضمن التحالف الدولي، خوفا من تفشي فيروس كورونا.

وتنشر فرنسا، العضو في التحالف بقيادة الولايات المتحدة، نحو 200 عسكري في العراق، بينهم 160 يتولون تدريب الجيش العراقي، وفق هيئة الأركان الفرنسية.

ويأتي الإعلان العراقي بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع التشيكية، سحب قواتها العاملة في العراق، بسبب التهديدات الأمنية، وانتشار كورونا.

وقالت وزارة الدفاع التشيكية في بيان نشرته على موقعها في ساعة متأخرة الثلاثاء، إن طائرة إيرباص أي-319 عسكرية تحمل 30 من أعضاء فرقة العمل الرابعة للجيش التشيكي هبطت في مدينة براغ، مشيرة إلى أنهم كانوا يشغلون مناصب مختلفة في هيئة الأركان الدولية مع بعثة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في العراق، وفي تدريب القوات العراقية والشرطة العسكرية.

وأرجع قائد مقر العمليات في الوزارة اللواء "جوزيف كوبيكو" هذا القرار إلى انخفاض مهام القوات التشيكية العملياتية بسبب التهديدات الأمنية وانتشار كورونا.

وتتولى القوات التشيكية العمل ضمن بعثة حلف الناتو في العراق منذ عام 2017.

والجمعة، أعلن التحالف الدولي سحب وإعادة تمركز قواته في العراق، خوفا من تفشي الفيروس.

وأكد أن تحركات قواته العسكرية تتم بالتنسيق مع الحكومة العراقية، متوقعا أن "يستمر التحالف الدولي بدعم قوات الأمن العراقية، من خلال عدد قليل من القواعد مع عدد أقل من المنتسبين".

أعلنت وزارة الصحة العراقية ارتفاع وفيات كورونا بالبلاد إلى 29 بعد تسجيل حالتين، والإصابات إلى 346.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات