الجمعة 27 مارس 2020 07:00 ص

طالب أمين عام الأمم المتحدة، "أنطونيو جوتيريش"، الجمعة "بوقف كامل وفوري لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، لتمكين الجهود الشاملة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

ومساء الأحد الماضي، أعلن النظام السوري تسجيل أول إصابة بالفيروس داخل البلاد.

وقال "ستيفان دوجريك" المتحدث باسم "أنطونيو جوتيريش" في بيان إن الأمين العام يدعو أطراف الصراع السوري "إلى دعم ندائه الذي أطلقه الإثنين الماضي بضرورة وقف إطلاق النار في جميع مناطق الصراعات المسلحة، والتفرغ لمكافحة كورونا". 

وأشار البيان الي مطالبة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، "جير بيدرسن" الثلاثاء، بوقف كامل وفوري لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، تماشيا مع قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وشدد المبعوث الخاص في بيانه على استعداده للعمل مع جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة على الأرض، وكذلك مع البلدان الرئيسية التي يمكنها دعم توسيع نطاق العمل للتعامل مع فيروس كورونا وضمان استمرار وقف إطلاق النار.

ويطالب القرار 2254 (18 ديسمبر/كانون الأول 2015)، جميع الأطراف بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد المدنيين، ويحث على دعم وقف إطلاق النار.

كما يطلب من الأمم المتحدة أن تجمع بين الطرفين للدخول في مفاوضات رسمية، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، بهدف إجراء تحول سياسي.

وحتى صباح الجمعة أصاب كورونا قرابة 536 ألف شخص حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 24 ألفا فيما تعافى أكثر من 124 ألفا.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول