السبت 28 مارس 2020 02:16 م

كشفت تقارير صحفية أن غالبية أنابيب فحص فيروس كورونا المستجد التي وصلت من الصين إلى جمهورية التشيك وإسبانيا غير صالحة، حسبما نقلت صحف تشيكية وإسبانية، في وقت تعلن فيه بكين أنها قادرة على مساعدة دول كثيرة على تخطي الوضع الناتج عن انتشار جائحة كورونا.

وكتبت صحيفة "إسكباتش" التشيكية أن نحو 80% من 150 ألف من أنابيب الفحص التي تلقتها التشيك من الصين غير صالحة لأنها غير دقيقة وتنتج عنها أخطاء في عملية الفحص.

ونقلت الصحيفة أن وزارة الصحة التشيكية دفعت 546 ألف يورو لJ100 ألف أنبوبة فحص، فيما دفعت وزارة الداخلية للخمسين ألفاً المتبقية.

إلا أن نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، "يان هاماتشيك"، قلل من نسبة الخطأ، معتبراً أن هذه الأنابيب يمكن استعمالها، وأن الأمر لم يصل إلى درجة فضيحة. 

وفي إسبانيا التي بلغ عدد الإصابات فيها أكثر من 57 ألف حالة وتسبب الفيروس فيها بقتل أكثر من 4000 شخص، نقلت صحيفة "إل بايس" أن أنابيب الفحص التي استوردتها إسبانيا من شركة بيوأيسي الصينية تكتشف 30% فقط من حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقال مدير مركز الطوارئ الصحية، "فيرناندو سيمون"، إن إسبانيا جربت 9 آلاف من أنابيب الفحص المستوردة واكتشفت فيها أخطاء في النتائج. ولهذا ستعيد إسبانيا المتبقى منها إلى الشركة الصينية.

وزعم السفير الصيني في مدريد أن شركة بيوأيسي غير مدرجة ضمن قائمة الشركات المعتمدة التي تصدر إلى الدول التي اجتاحتها جائحة فيروس كورونا المستجد. ولم ترد ردود فعل من الشركة الصينية المنتجة لأنابيب الفحص.

المصدر | DW